ستيف لازاريدس: لن أفصح عن هوية بانكسي

أحد أعمال بانكسي (أ ف ب)

تردد اسم «بانكسي» في شوارع إنجلترا من جديد، بعدما قام برسم جدارية في برمنغهام بعنوان «بلا مأوى» للتحدث عن مشكلة التشرد المتنامية في المملكة المتحدة، التي تفاقمت بسبب ارتفاع الإيجارات وتجميد إعانات الرعاية الاجتماعية ونقص الإسكان الاجتماعي.

وقام موقع «ذا غارديان» البريطاني، بمقابلة ستيف لازاريدس، المصور الفوتوغرافي للفنان بانكسي، وقال إنه يرفض الإفصاح عن هوية الفنان، مضيفًا أن الفنان بانكسي إذا كشف هويته «لن يصدقه أحد»، وفقًا لموقع «اليوم السابع».

وفي العام 2016 ، أجرى الصحفي كريغ ويليامز تحقيقًا لمدة خمسة أشهر حول بانكسي وخلص إلى أن «ديل ناجا» البالغ من العمر 52 عامًا كان وراء حركة الفنان، وادعى أن بانكسي ليس مجرد شخص واحد بل هو فريق من الفنانين في الشوارع، وأن «ديل ناجا» هو زعيم المجموعة.

لكن الاعتقاد المنتشر بأن الفنان اسمه روبرت بانكسي، من مواليد العام 1974، وأصله من بلدة قريبة من مدينة بريستول، إلا أنه لا يوجد تأكيد على هوية بانكسي الحقيقية، وسيرته الذاتية غير معروفة، وظهرت رسوماته المختلفة في عديد المواقع في بريطانيا خصوصًا في مدينتي بريستول ولندن، وحول العالم منها في الضفة الغربية على الجدار العازل، وتتنوع رسوماته بين مواضيع سياسة وثقافية وأخلاقية.

وفي 21 مايو 2007 حصل بانكسي على جائزة أعظم فنان يعيش في بريطانيا، التي وزعتها قناة «آي تي في» البريطانية، وكما كان متوقعًا لم يحضر بانكسي لاستلام جائزته.

المزيد من بوابة الوسط