هارفي واينستين يتوصل إلى اتفاق مع «ضحاياه»

هارفي واينستين مغادرا محكمة في مانهاتن في 11 ديسمبر 2019 (أ ف ب)

توصل المنتج الأميركي هارفي واينستين إلى اتفاق مبدئي تبلغ قيمته نحو 25 مليون دولار، لتعويض عشرات النساء اللواتي يتهمنه بانتهاكات جنسية، حسب ما أعلن محامي إحدى الضحايا.

ولن يكون لهذا الاتفاق -الذي كشفته صحيفة «نيويورك تايمز» ويبقى أن يوافق عليه القاضي- أي مفاعيل على الجانب الجزائي من محاكمة هارفي واينستين. فعلى هذا الأخير المثول اعتبارا من 6 يناير أمام محكمة في مانهاتن بتهمة الاعتداء الجنسي على امرأتين. ويواجه احتمال الحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

وأكد أرون فيلر موكل الممثلة باث دي لا هيورتا التي تزعم أن واينستين (67 عاما) اغتصبها العام 2010، لوكالة فرانس برس حصول اتفاق مبدئي، وفق «فرانس برس».

ويرد التعويض على عشرات من ضحايا المفترضات للمنتج السينمائي النافذ سابقا، في وثيقة تبت في مجمل ديون وخلافات شركة «واينستين كومباني» للإنتاج التي أسسها هارفي واينستين مع شقيقه بوب.

وذكرت «نيويورك تايمز» أن شركات تأمين مجموعة «واينستين كومباني» التي أعلنت إفلاسها، وافقت على دفع 47 مليون دولار إلى الضحايا المفترضات في قضايا تحرش واعتداء جنسيين فضلا عن الأطراف الدائنة للمجموعة.

ولن يدفع هارفي واينستين أيا من هذه المبالغ، إذ إن شركات التأمين ستتولى الأمر بما في ذلك التكاليف القضائية في الشق المدني، على ما أضافت الصحيفة.

وفي حال إقرار الاتفاق سيضع حدا للملاحقات التي باشرتها كل النساء اللواتي يقبلن بالشروط في حين تحتفظ الأخريات بحق المطالبة بعطل وضرر أمام المحاكم المدنية. ونددت عدة ضحايا للمنتج ومحاموهن فورا بشروط الاتفاق.

وقال دوغلاس ويغدور، محامي امراتين تؤكدان أنهما تعرضتا للاعتداء: «نرفض فكرة أن هذا الاتفاق هو أفضل ما يكون للضحايا». وتتهم أكثر من 80 امرأة المنتج السابق بالاعتداء الجنسي والتحرش من بينهن نجمات سينمائيات.

ولم تشارك أبرز هؤلاء النجمات ومن بينهن غوينث بالترو وأنجلينا جولي وسلمى حايك في المفاوضات، ولم يدعين على هارفي واينستين.

من جهة أخرى سيخضع واينستين لعملية جراحية في الظهر، الخميس، لكنه سيكون قد تعافى مع حلول موعد بدء محاكمته في يناير، على ما قال محاميه آرثر أيدالا.