ويل سميث في الشارع لدعم المشردين

ويل سميث في ساحة تايمز سكوير، نيويويرك، 7 ديسمبر 2019 (أ ف ب)

بعد سنوات على تأديته دور مشرد في أحد أفلامه، شارك ويل سميث إلى جانب ناشطين، في حملة لمواجهة مشكلة المشردين معربا عن «تأثره» بهذه المسألة.

وتجمع مئات الأشخاص في ساحة تايمز سكوير السبت، ليمضوا ليلتهم وسط درجات الحرارة المتدنية في العراء، في إطار حملة لجمع التبرعات لمواجهة العدد القياسي للمشردين، وفق «فرانس برس».

وقال سميث للحشود إن دوره في فيلم «ذي برسوت أوف هابينيس»، الذي رشح من خلاله للفوز بجائزة أوسكار في 2007، «غير حياتي» وسمح لي بفهم البؤس والفقر. وأدى سميث في الفيلم دور وكيل مبيعات يضطر إلى العيش في الشارع في سان فرنسيسكو مع ابنه الصغير.

وتابع سميث: «أشعر بالتأثر وأنا أستذكر ذلك الآن إنها لمأساة فظيعة ألا يملك الفرد مكانا يذهب إليه ويمضي فيه ليلته إلى جانب أولاده». وأدى سميث كذلك نسخة راب من أغنية برنامج التلفزيوني الناجح «ذي فريش برنس أوف بيل إير» العائد إلى التسعينات.

ونام أشخاص في أكثر من 50 مدينة عبر العالم في الشوارع لدعم حملة «ورلدز بيغ سليب آوت»، على ما قالت هذه الجمعية الخيرية السبت، مضيفة أن أموالا جمعت خلال فعاليات نيويورك ستذهب إلى منظمة الأمم المتحدة للطفولة. وجاء في البيان «في مدينة نيويورك وحدها بلغ عدد المشردين مستوى قياسيا، منذ أزمة الكساد الكبرى».

وأضاف البيان «أكثر من 62 ألف شخص في نيويورك بينهم 22 ألف طفل سينامون في مراكز إيواء هذه الليلة، فيما عدد المشردين واللاجئين في العالم يستمر في تسجيل مستويات قياسية سنة بعد سنة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط