«بالي دو لومي».. من قصر استعماري لمركز ثقافي

توغو تحول قصرا استعماريا سابقا إلى مركز للفنون (أ ف ب)

بعد تجديده بكلفة بلغت ملايين الدولارات، افتتحت توغو (غرب أفريقيا) مركزا للفنون في المقر السابق للسلطة الاستعمارية، الجمعة، بهدف جعله ملتقى ثقافيا رئيسيا في القارة السمراء.

وشيّد «بالي دو لومي» (قصر لومي) قبل أكثر من قرن، وكان مقرا للحكام الاستعماريين الفرنسيين والألمان على حد سواء، إلى أن أصبح مقرا رئاسيا لتوغو، لكن جرى التخلي عنه في أوائل التسعينات، وفق «فرانس برس».

وفي العام 2014، كلفت حكومة توغو مهندسين معماريين بتجديد القصر الذي يعتبر معلما تاريخيا أثريا في هذه الدولة الصغيرة الواقعة غرب أفريقيا والتي تسعى إلى جذب الزوار وتعزيز السياحة.

وقالت مديرة القصر، سونيا لوسون «للمرة الأولى في تاريخه، سيكون هذا المكان الذي كانت تمارس فيه السلطة مفتوحا أمام العامة حتى تتمكن من اكتشاف تراثها التاريخي والثقافي والبيئي الغني».

وتحيط بالقصر حديقة تبلغ مساحتها 11 هكتارا تضم مجموعة من الأشجار الاستوائية وأكثر من أربعين نوعا من الطيور. وأضافت لوسون أن «القصر سيكون مكانا لتنظيم معارض فنية وعروض مختلفة» لفنانين من توغو وخارجها.

المزيد من بوابة الوسط