بالصور: تكريم عرفة وغيليام بحفل انطلاق مهرجان «القاهرة السينمائي الدولي»

افتتاح فعاليات الدورة الـ41 لمهرجان «القاهرة السينمائي الدولي».

افتتحت، الأربعاء، فعاليات الدورة الـ41 لمهرجان «القاهرة السينمائي الدولي»، وسط أجواء من البهجة والمتعة اكتملت بجودة التنظيم، والإخراج المحترف لهشام فتحي.

بدأ الحفل في الثامنة مساء، بفيلم قصير عن الناقد الكبير الراحل يوسف شريف رزق الله، المدير الفني للمهرجان، تبعه ظهور خاص للفنان خالد الصاوي الذي شارك في تقديم الحفل، قائلا: «بالنسبة لي القاهرة السينمائي هيفضل مهرجان شباب وله معزة خاصة لأنه يقام في نفس شهر مولدي نوفمبر، لكن الفرق بيننا 13 عامًا؛ فأنا الأكبر، لذلك سيظل مهرجان القاهرة السينمائي شابا في نظري».

رسائل خالد الصاوي، كانت كثيرة، ولكن أبرزها كانت تحيته للراحل الكبير يوسف شريف رزق الله، عندما وصفه بأنه كان «يوتيوب السينما» لجيله، وأحد أهم أعمدتها ومؤرخيها، بعد ذلك ظهر الفنان أحمد داوود مرتديا القبعة المكسيكية، تكريما للسينما المكسيكية التي اختارها المهرجان ضيف شرف الدورة الـ41.

وأعلن المنتج محمد حفظي رئيس المهرجان، افتتاح الدورة الـ41 نيابة عن وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم، التي اعتذرت عن حضور الحفل، لظروف سفرها خارج البلاد في مهمة رسمية للمشاركة في فعاليات منتدى وزراء الثقافة باليونسكو، قبل أن يعرب عن فخره بإهداء الدورة الحالية لاسم الراحل يوسف شريف رزق الله، موضحا أنه ما كان سيتولى رئاسة المهرجان لولا ترشيح اسمه من قبل رزق الله لوزيرة الثقافة.

وحرص حفظي على تقديم الشكر لرعاة المهرجان على دعمهم المستمر، كما تحدث عن أبرز ملامح الدورة الجديدة، والتي يعرض خلالها 153 فيلما من 63 دولة، من بينها 35 فيلما في عروضها العالمية والدولية الأولى، مؤكدا أنه فخور بتحقيق هذا الرقم الذي لم يتحقق من قبل في مهرجان القاهرة.

مقدمة الحفل الثالثة كانت الفنانة دينا الشربيني، التي أبرزت توقيع المهرجان على اتفاقية «5050» في 2020، والتي يلتزم بموجبها المهرجان بأن يكون نصف فريق البرمجة ولجنة الاختيار من السيدات، وهو ما يلتزم به المهرجان بالفعل، وبعد عرض فيديو قصير عن عاشقات السينما المصرية ورائداتها؛ عزيزة أمير وآسيا داغر ومارى كوينى وبهيجة حافظ وفاطمة رشدى وأمينة محمد، قدمت الفنانة الشابة أسماء أبو اليزيد، فقرة فنية غنائية، قبل أن تصعد الفنانة هند صبري، ليفاجئها الحضور بالاحتفال بعيد ميلادها، مرددين «هابي بيرث داي»، قبل أن تقدم جائزة فاتن حمامة للتميز إلى زميلتها الفنانة منة شلبي، مشيرة إلى أنها فخورة بمشوار منة شلبى صديقة عمرها، وأنها تستحق الإشادة والتقدير عن مشوارها الفني الحافل بالعطاء.

وأكدت منة شلبي أن فرحة زملائها بتكريمها هي أكبر تكريم يمكن أن تحصده، مقدمة التحية لهند صبري قائلة: «هند حاجة كبيرة عندي»، وتابعت شلبي حديثها، قائلة: «فخورة بالجائزة لأنها جاءت من مهرجان القاهرة الأهم في الشرق الأوسط، وفخورة أنني جزء من هذه الصناعة»، وختمت منة شلبي كلمتها بتقديم الشكر لعدد من المخرجين الذين عملت معهم في مسيرتها التي استحقت عنها هذا التكريم، منهم يوسف شاهين ويسري نصر الله ومحمد خان وهالة خليل وكاملة أبو ذكري ومريم أبو عوف، قبل أن تهدي التكريم لوالدتها «أنا بانجح عشان خاطر أمي».

عقب تكريم منة شلبي، صعد رئيس المهرجان محمد حفظي مرة أخرى إلى خشبة المسرح لتسليم المخرج البريطاني تيري غيليام جائزة فاتن حمامة التقديرية، الذي أكد خلال كلمته: «لم أكن أتوقع أن تكون هذه الليلة مشرقة وباهرة بهذا القدر، أنا فعلا أحييكم، وأتمنى العودة إلى القاهرة مرة أخرى، لأنها مدينة مليئة بالطاقة»، وكشف غيليام عن حبه لمصر وشعبها كثيرًا، كونهم «أذكياء وحيويون»، حسب وصفه، كما أعرب عن حبه للآثار المصرية القديمة، داعيًا إلى زيارة المناطق التاريخية المصرية.

كان التكريم الثالث من نصيبب المخرج الكبير شريف عرفة، الذي يمنحه المهرجان جائزة فاتن حمامة التقديرية، وقدمتها الفنانة يسرا، التي أشادت في بداية كلمتها بالمهرجان وتنظيمه والحضور الكبير من النجوم، من جانبه، قال المخرج شريف عرفة، فور تسلمه التكريم: «الاستقبال ده أهم حاجة حصلت لي في حياتي؛ أنا مش موهوب في الكلام، لأني معتاد الوقوف وراء الكاميرا فهذا هو ما أجيده، ولكن عندما طلبوا مني أقول كلمة، قررت أن تكون عن الناس اللي بسببهم أنا واقف هنا، من أول البيت اللي اتربيت فيه أمي وأبويا، وأستاذي الأول والدي المخرج الكبير سعد عرفة».

وأشار عرفة: «خلال مسيرتي تعلمت كمساعد مخرج من أساتذة كبار، وكذلك أساتذتي في معهد السينما وأهمهم محمود مرسي، كما أشكر أخويا ماهر عواد، الذي ترك وظيفة مريحة في الخليج وجاء كي نعمل أفلاما تعبر عن أحلامنا، ولكنها لم تنجح جماهيريا، وفي وسط هذه اللحظة المظلمة ظهر لي نور اسمه وحيد حامد، صدقني وساندني وقدمت معه أفلاما هي الأهم في حياتي وربما هي سبب في تكريمي اليوم، ولن أستطيع نسيان فنان هو جزء مني ومن تاريخ الفن في مصر والشرق الأوسط، اهتم بي وتعامل معي بكل ود وحب، هو الأستاذ العظيم عادل إمام».

وقبل أن تختتم فعاليات الحفل، احتفى المهرجان برئيسه الأسبق الفنان الراحل عزت أبو عوف، الذي رحل 30 يونيو الماضي، وكذلك الفنان الراحل هيثم أحمد زكي، الذي تسببت وفاته 7 نوفمبر الجاري، في صدمة للوسط الفني والمجتمع، وفي ختام الحفل، صعد الناقد أحمد شوقي، القائم بأعمال المدير الفني، ليقدم فيلم الافتتاح «الأيرلندي» للمخرج الشهير مارتن سكورسيزي، مفتتحا كلمته بتقديم التحية للراحل يوسف شريف رزق الله، ومؤكدا أن «الأيرلندي» هو أهم أفلام العام، ومرشح بقوة للفوز بجوائز في منافسات الأوسكار المقبلة، كما كان لفيلم الافتتاح العام الماضي «كتاب أخضر» نصيب من الأوسكار، وكذلك «روما» الذي فاز بجائزة أفضل فيلم.

افتتاح فعاليات الدورة الـ41 لمهرجان «القاهرة السينمائي الدولي».
افتتاح فعاليات الدورة الـ41 لمهرجان «القاهرة السينمائي الدولي».
افتتاح فعاليات الدورة الـ41 لمهرجان «القاهرة السينمائي الدولي».
افتتاح فعاليات الدورة الـ41 لمهرجان «القاهرة السينمائي الدولي».
افتتاح فعاليات الدورة الـ41 لمهرجان «القاهرة السينمائي الدولي».
افتتاح فعاليات الدورة الـ41 لمهرجان «القاهرة السينمائي الدولي».

المزيد من بوابة الوسط