السماح لتايلور سويفت بالغناء في «أميركن ميوزيك أووردز»

تايلور سويفت في كاليفورنيا (أ ف ب)

هل ستتمكن تايلور سويفت من تقديم عرض موسيقي خلال حفل «أميركن ميوزيك أووردز» الأحد؟، لا يزال الجواب ملتبسًا، إذ أكدت شركة الإنتاج السابقة للمغنية الإثنين أنها سمحت لها بذلك لكن لم يصدر أي تأكيد للمعلومة لا من الشركة المنتجة الحالية ولا من الفنانة نفسها.

وأشارت شركة «بيغ ماشين» مالكة حقوق تسجيل الألبومات الستة الأولى للمغنية الإثنين، إلى أنها أعلمت الشركة المنتجة للحفل وهي «ديك كلارك بروداكشنز» بأنها «وافقت على منح التراخيص لبث المقاطع الغنائية للفنانين على المنصات المعتمدة بموجب اتفاق مشترك»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وكانت «بيغ ماشين» قدمت هذا القرار في بيان أول على أنه اتفاق مع «ديك كلارك بروداكشنز»، مشيرة إلى أن حفل «أميركن ميوزيك أووردز» الذي يقام في 24 نوفمبر هو جزء من المنصات المعتمدة، إلا أن «ديك كلارك بروداكشنز» نفت في وقت لاحق صلتها بما ورد في البيان الأول، لافتة إلى أن أي اتفاق نهائي في هذا الشأن يجب أن يبرم مباشرة مع فريق تايلور سويفت، ونشرت «بيغ ماشين» في وقت لاحق بيانًا ثانيًا زاد الالتباس في المسألة.

ولم ترد تايلور سويفت ولا وكيل أعمالها مباشرة على هذا الإعلان، ما أثار شكوكًا إزاء موافقتهما على هذا الاتفاق، ولفتت «بيغ ماشين» أيضًا إلى أن الفنانين «ليسوا بحاجة لموافقة شركة الإنتاج لتقديم عرض مباشر على التلفزيون أو أي وسيلة إعلامية أخرى»، بل هم يحتاجون ذلك فقط من أجل توزيع تسجيلات هذه الأحداث.

ويأتي ذلك بعد أربعة أيام على الجدل الذي أطلقته النجمة البالغة 29 عامًا من خلال اتهامها الخميس في رسالة على مدونة إلكترونية رئيسي «بيغ ماشين» سكوتر براون، وسكوت بورتشيتا بالسعي لمنعها من أداء أغنياتها خلال الحفل، فبعد التزامها بعقد استمر سنوات عدة مع «بيغ ماشين» التي اشتراها قطب الإنتاج الموسيقي سكوتر براون في يونيو، انتقلت سويفت التي بدأت مسيرتها في موسيقى الكانتري في سن الخامسة عشرة، في نوفمبر 2018 إلى شركة «يونيفرسال» التي أنتجت أحدث ألبوماتها «لافر»، غير أن«بيغ ماشين» احتفظت بحقوق ألبوماتها الستة الأولى، بينها حقوق استخدام ونسخ لكل أغنياتها.

المزيد من بوابة الوسط