في مثل اليوم رحل محمد علي بوقعيقيص صاحب المكتبة التي كانت بمثابة مركز ثقافي

جلوسا من اليمين محمد.على بوقعيقيص، قويدر مرسى، محمد.على عبيدة والوقوف من اليمين المبروك بوقعيقيص غبدالله اللبار وعلى خلقى

معظم أدباء ومثقفي مدينة بنغازي من جيل خمسينات وستينات القرن الماضي، الذين تناولوا مسيرتهم الإبداعية ذكروا مكتبة بوقعيقيص، كمصدر متجدد لمعلوماتهم ومتابعاتهم الثقافية المبكرة، خصوصا لأدباء مصر. أما مجلة الرسالة مثلا، فلقد تكرر ذكرها بين المثقفين بصفتها المطبوعة الأدبية الأكثر متابعة، وهي التي كانت توفرها بانتظام هذه المكتبة.

افتتح هذه المكتبة في ميدان الحدادة، ببنغازي، الأخوان محمد، وعمر علي بوقعيقيص سنة 1920، وهما ابناء علي بوقعيقيص بن قطنش الورفلي، شقيق حسن بوقعيقيص، أحد أثرياء بنغازي في أواخر القرن التاسع عشر، ومطلع القرن العشرين، إلى أن نفته إيطاليا إلى جزيرة (فافنيانا) سنة 1914 وصادرت أملاكه كافة.

ظلت هذه المكتبة مصدرا قد يكون وحيدا وفر للمهتمين ما يحتاجون إليه من كتب وصحف ومجلات. فلقد كانت أشبه بمركز ثقافي غير معلن، مساهمة في نشر الوعي ودعم الحركة الوطنية، في ذلك الوقت، إذ ظلت النافذة التي تربطهم بالحركات الأدبية والسياسية، التي انتشرت من بدء احتضار الدولة العثمانية، وبدء المقاومة العربية الإسلامية للاستعمار الغربي، ولم تقفل أبوابها إلا سنة 1977.

عمر علي بوقعيقيص كان مستشارا تجاريا بالسفارة الليبية في القاهرة، وهو والد المصرفي والخبير النفطي وحيد بوقعيقيص، الذي ترأس مؤسسة النفط.، وشقيقه سراج، احد اعضاء لجنة ادارة شركة الخليج العربي التي حلت محل شركة - PB - التي اممت سنة 1971

في مثل هذا اليوم منذ 63 عاما رحل عنا محمد علي بوقعيقيص، وهو الذي تحصل وأخوه عمر علي توكيل مؤسسة دار الهلال ومؤسسات إعلامية أخرى، وظل يديرها بنفسه حتى وفاته سنة 1956، وهو والد كل من على وابراهيم ،وسالم،  وطاهر، وعبدالله وعبدالقادر وفتحي، أما سعد فهو التاجر المعروف، وعضو مجلس النواب في العهد الملكي، وأول رئيس للنادي الأهلي في بنغازي. وهو والد القانونية سلوى بوقعيقيص، التي تعد أول شهيدة في ثورة فبراير 2011، وايضا على وابراهيم وصلاح وايمان. محمد علي بوقعيقيص توفاه الله يوم 19/11/1956 ودفن بمقبرة سيدي اعبيد..

- بعض الصور، وأيضا المعلومات من الاستاذ سليمان امنينه، إذ يعد  محمد على بوقعيقيص  خال والده-

الحاج محمد علي بوقعيقيص
مكتبة بوقعيقيص بميدان الحدادة كانت كمركز ثقافي في مدينة بنغازي منذ مطلع القرن الماضي
الشهيدة سلوى بوقعيقيص
محمد على بوقعيقيص الثالث من اليسار في الصف ضمن وفد تجاري إلى روما
وحيد عمر بوقعيقيص
الأول من اليمين الأول على لنقي ثم سليمان كانون ومحمد على لنقي والعالم حويو والاستاذ محمد السعداوية ولعل الاخير من اليسار الاستاذ حامد الشويهدي
النائب سعد بوقعيقيص، ومحمد حنيش والجطلاوي
الدكتور سعد محمد بوقعيقيص، بعدما نال دكتوراة في تاريخ ليبيا في مطلع هذا القرن.
سراج عمر بوقعيقيص الأول من اليمين
ميدان الحدادة ومكتبة بوقعيقيص المحل الثاني على يمين الصورة
ميدان الحدادة
مكتبة بوقيعقيص في هذا الميدان منذ سنة 1920 حتى 1977
من اقدم صور ميدان الحدادة

المزيد من بوابة الوسط