صراع عروش بين السلاطين العثمانيين والمماليك في «ممالك النار» (صور)

مشهد من المسلسل (خاص لـ بوابة الوسط)

بدأت قناة «إم بي سي مصر» مساء الأحد، في عرض حلقات المسلسل الملحمي «ممالك النار»، وهو الذي تنطلق أحداثه قُبيل وفاة السلطان الفاتح، الذي يؤدي دوره في العمل رفيق علي أحمد، وما تركه من قانون يعطي الحق لأبنائه وأحفاده قتل أفراد الأسرة العثمانية لضمان السلطة.

وهكذا يُنفّذ كل من ولديه «جم» و«بيازيد» هذا القانون بإشعالهما حربا أهلية انتهت بانتصار بيازيد الذي يؤدي دوره عبدالمنعم عمايري وإعلانه سلطانا.

وفي هذه الأثناء يقتل «سليم الأصغر» ابن عمه «جم» لمساعدة أبيه. ونظرا لخلاف سليم (محمود نصر) مع إخوته، يوليه والده على ولاية طرابزون البعيدة، حيث سيخطّط على مدار عشرين عاما للعودة وانتزاع العرش من أبيه.

في هذا الوقت، تبدأ رحلة طومان باي (خالد النبوي) من أراضي آسيا الوسطى إلى مصر، حيث جلبه عمه الأمير قنصوه الغوري (رشيد عسّاف) كي يدربه ليصير جنديا بين مماليكه. ومن هنا، تسترسل الأحداث التاريخية التشويقية في العمل.

«ممالك النار» هو باكورة إنتاجات «جينوميديا»، ويجمع كوكبة من نجوم العالم العربي منهم خالد النبوي، رشيد عسّاف، محمود نصر، ياسين بن قمرة، سهير بن عمارة، كنده حنا، عبدالمنعم عمايري، نضال نجم، خالد نجم، سعد مينا، خالد كمال، محمد حاتم، بهاء ثروت، محمد جمعة، محمود حافظ، يزن السيد، ديما قندلفت، عبدالرحيم حسن، لبنى ونس، علاء قاسم، علي صطوف، رامز أسود، رنا شميس، نادين تحسين بك، شادي الصفدي، علاء الزعبي، حسام الصباح، يحيى بيازي، خالد حمام، مروان أبوشاهين، وبمشاركة الممثلين الكبار منى واصف، رفيق علي أحمد، حسن عويتي، محمود جمعة، فتحي الهداوي، فادي إبراهيم، عاكف نجم، نجاح سفكوني، جواد شكرجي. وعمل على تنفيذ المسلسل ثلاثة مخرجين، هم السوري عزام فوق العادة والإسباني أليخاندرو توليدو، أما الإشراف فيقع تحت إدارة المخرج البريطاني بيتر ويبر.

مشهد من المسلسل (خاص لـ بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط