انتقادات لمسلسل عن سيرة ملكة إنجلترا

إليزابيث الثانية ملكة إنجلترا في لندن، 10 نوفمبر 2019 (أ ف ب)

انتقد المسؤول الإعلامي السابق لدى ملكة إنجلترا إليزابيث الثانية الموسم الثالث المنتظر من مسلسل «ذي كراون»، الذي يروي سيرتها، معتبرًا أنه ينطوي على مغالطات في شأن حياتها العاطفية.

ورأى ديكي أربيتر وهو حاليًا معلق متخصص في شؤون العائلة الملكية البريطانية، أن المسلسل الذي ستبثه «نتفليكس» اعتبارًا من 17 نوفمبر يدفع إلى اعتقاد خاطئ بأن الملكة عاشت علاقة عاطفية مع مدرب الخيل لديها، لورد بورتشستر، الذي تناديه «بورتشي» تحببًا، وفق «فرانس برس».

وقال في تصريحات أوردتها جريدة «صنداي تايمز» الأحد: «هذا أمر سيئ ولا يمت إلى الحقيقة بصلة»، مؤكدا أن «الملكة هي آخر شخص في الدنيا قد تفكر بحب رجل آخر» غير زوجها.

وشدد على أن «هذه إشاعات تتردد منذ عقود. وهي بلا أي أساس من الصحة».

وتزوجت الملكة إليزابيث الثانية (93 عامًا) من الأمير فيليب بعدما أُغرمت به سنة 1947 عن سن 21 عامًا، قبل خمس سنوات على اعتلائها العرش في 1952.

وذكرت «صنداي تايمز» أن الحلقة موضوع الانتقاد تظهر الملكة التي تؤدي دورها الممثلة البريطانية أوليفيا كولمان، وهي تمضي شهرًا في زيارة مواقع لتربية الخيل في الولايات المتحدة وفرنسا بصحبة «بورتشي»، ما يثير الريبة لدى الأمير فيليب.

وأكدت الجريدة أن الملكة «بقيت مقربة من بورتشي حتى وفاته سنة 2001»، لافتة في الوقت عينه أن شيئًا لم يسمح يومًا بالاستنتاج بوجود علاقة تتعدى الصداقة بينهما.

وشدد ديكي أربيتر على أن «ذي كراون مسلسل خيالي. لا أحد يعلم ماهية الأحاديث التي تدور داخل العائلة الملكية».

المزيد من بوابة الوسط