شخصية روائية تتولى «تربية» ترامب

الممثلة البريطانية جولي أندروز في مهرجان البندقية السينمائي السادس والسبعين في 2 سبتمبر 2019 (أ ف ب)

توقعت الممثلة البريطانية، جولي أندروز، أن شخصيتها الشهيرة ماري بوبينز لو كانت مربية الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لتمكنت من «تأديبه سريعا».

وأضافت الممثلة أندروز (84 عاما) ممازحة، خلال تقديم كتاب الجزء الثاني من مذكراتها في لندن أن: «ليتها أتيحت الفرصة لها للقيام بذلك»، في إشارة إلى شخصية المربية ذات القوى السحرية من الفيلم الموسيقي الذي أنتجته شركة «وولت ديزني» سنة 1964.

لكن خلف هذا العمل الذي عرّف أجيالا عليها ثمة مسيرة طويلة وناجحة. وقالت أندروز «لقد عملت مهنيا لمدة 75 عاما»، حسب «فرانس برس».

والفيلم الآخر الذي أدت بطولته واستحال من كلاسيكيات السينما هو «ساوند أوف ميوزيك»، الذي صُور في مدينة سالزبورغ النمساوية وتؤدي فيه أندروز دور مربية تهتم بأبناء العائلة الكبيرة لأحد النبلاء الأرامل (كريستوفر بلامر).

وعلت صيحات الفرح والتصفيق في قاعة «رويال فستيفال هال» في العاصمة البريطانية عند أي ذكر لهذين الفيلمين، من الحضور المؤلف من أشخاص من مختلف الأعمار والذي ضم شابة كانت ترتدي أزياء ماري بوبينز.

وردا على سؤال من الممثل البريطاني أليكس جينينغز («ذي كراون»»)، عددت جولي أندروز الحائزة تكريما من الملكة إليزابيث الثانية، بعض القصص عن حياتها منذ الطفولة وحتى اليوم.

اكتشف والداها المنخرطان أيضا في مجال العروض الفنية، موهبتها الغنائية منذ الصغر، وأعطاها زوج والدتها دروسا في سن السابعة. وقالت أندروز «كنت أكره ذلك. كنت أغني درجات موسيقية رفيعة لدرجة أنها كانت تدفع الكلاب إلى النباح».

وشاركت في مسرحيات غنائية في لندن حتى سن الثامنة عشرة قبل الانتقال إلى مسارح برودواي في نيويورك. وفي أحد العروض، دخل إلى غرفتها وولت ديزني وعرض عليها التمثيل في فيلم لتخوض بذلك أولى تجاربها السينمائية.

وشددت أندروز على أن هذا التعاون شكّل محطة رئيسية في مسيرتها التي نالت خلالها جائزة أوسكار.

وتقيم جولي أندروز حاليا في هوليوود، وهي بقيت متزوجة لفترة 41 سنة من زوجها الثاني بلايك إدواردز وهو مخرج معروف يكبرها بثلاث عشرة سنة، إلى حين وفاته سنة 2010. وكتاب «هوموورك، ميموار أوف ماي هوليوود ييرز» هو ثاني كتب مذكرات الممثلة البريطانية.