في مثل هذا اليوم رحل الاستاذ حامد ابراهيم الشويهدي

الاستاذ حامد ابراهيم الشويهدي

لم يختلف النهج التعليمي المبكر لغالبية جيل مطلع القرن الماضي، الذي باغث ليبيا بعدوان ايطاليا الاستعماري  سنة 1911، كانت الكتاتيب الملحقة بالمساجد هي التي تعلم النشء القرآن ومبادئ اللغة العربية، سنة 1915 ولد الأستاذ المربي حامد إبراهيم الشويهدي.

ومن بعد الكتّاب أتم مراحل تعليمه الأساسي والمتوسط لينال الشهادة الثانوية، ليوفد إلى إيطاليا مواصلا دراسته الجامعية بكلية الزراعة بجامعة روما، فتخرج فيها. وحال عودته إلى ليبيا انتدب موظفا بالمحاكم الشرعية بمدينة بنغازي، ثم عين سنة 1935  معلما لتبتدئ رحلته مع التدريس متنقلا بين أغلب واحات، وقرى ومدن برقة، وافتتح عددا من مدارسها الداخلية، منها مدرستا الأبيار والعويلية الشهيرتان. ثم أصبح مفتشا. وتدرج في حقل التعليم من مدرس إلى مفتش ثم مديرا إلى أن تبوأ وظيفة وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الفنية وشؤون الجامعات.

شغل أيضا مديرا لنظارة الأشغال العامة، فلقد كان إداريا من الطراز الأول. وكان خلوقا كريما ممتلئا حماسا وغيرة ووطنية. تشهد له مواقفه ومساندته وإصراره على تشجيع الجمعيات الأهلية والنسائية، والمدارس المسائية للعمال والعاملات والذين أرغمتهم ظروف الحياة للعمل مبكرا. كان مثقفا يجيد الإنصات، صادق الحديث والنصيحة. أحيل للتقاعد العام 1970. وظل رجل المناسبات الخيرة، مما أكسبه احترام مدينته التي أحبها، والتي وسد ثراها بمقبرة (سيدي اعبيد) يوم رحيله الموافق 27-10-1981. الذي تصادف أنه في مثل هذا اليوم منذ ثمانية وثلاثين عاما.

المربي والإداري المتميز حامد ابراهيم الشويهدي
مع الشهيد منصور الكيخيا سنة 1956 في برج ايفل بباريس
مع الشيخين الحاج على جاب الله الشويهدي والحاج حسين الكبتي
رجال من جيل قيام الدولة الليبية
في السفارة الليبية في بون 1963
سنة 1954 ويظهر في الصورة الاستاذ مسعود بويصير
جلسة اسرية وعلى يسار الصورة شقيقة الاستاذ محمود
تكريم اول بعثة تعليمة إلى القاهرة سنة 1944
في استقبال الرئيس الحبيب بورقيبة
فى طرابلس يوم اعلان الاستقلال
وأمامه الشيخ السنوسي المرتضي
مع عميد بلدية بنغازي يوسف لنقي وخلفه محمد الساقزلي والشيخ السنوسي المرتضي
مع الشيخ محمود بوهدمة والسنوسي المرتضي
مع الاستاذ ابراهيم المهدوي واحد رجال البوليس
بمنطقة تيكة مع أل بوزكره وعلى الشيباني
مع أول مدرسين مصريين وصلوا بنغازي سنة 1952 ويظهر في الصورة الاستاذ محمد السعداوية
في زيارة تفقدية
وضع اساس مدرسة اجدابيا الداخلية سنة 1955
في طرابلس 1965
بين الشيخين السنوسي المرتضي وعبد الحميد الديباني
مع رعيل من المدرسين الاوائل
اثناء زيارة اميل سان لو إلى ليبيا
ايام ولاية برقه
في قسم الامراص الصدرية سنة 1954
في وداع امير برقة سنة 1944

المزيد من بوابة الوسط