ذكرى رحيل عاشق بحر الشابي المهندس فتحي سليمان جعودة

فتحي جعودة المهندس الذي عشق بحر الشابي

يصادف يوم غدا  الذكرى الثالثة لرحيل  المهندس فتحي سليمان جعودة، الذي أحب مدينته فترك بصماته المعمارية الإبداعية باتساعها. ولأنه وُلد سنة 1936 بالقرب من شاطئ بحر الشابي، عشق نسائمه الصيفية، وظل من بعد تقاعده لا يغيب عنها أوقات الأصيل. تعلم القراءة، شأنه شأن جيله مَن حفظ القرآن في كتاتيبها. سنة 1945 التحق بمدرسة الأمير الابتدائية. ويجتاز المرحلة الثانوية العام 1954 ويوفد رفقة زملائه، لدراسة الهندسة المعمارية في مصر، ويتخرج في جامعة عين شمس سنة 1959، ويُمنح درجة بكالوريوس في الهندسة المعمارية. ويبدأ حياته العملية في السنة نفسها مهندسًا معماريًّا في نظارة الأشغال.

في سنة 1962 يتولى منصب ناظر الأشغال العامة بولاية برقة، ويُلغى نظام الولايات سنة 1963 ويكلف بمنصب وكيل وزارة الأشغال العامة. سنة 1967 يتولى منصب وزير الأشغال العامة، ويستمر فيه حتى سقوط النظام الملكي في مطلع سبتمبر 1969، ويتجه بعد ذلك إلى العمل الحر.

بصمات المهندس فتحي جعودة قائمة باتساع ليبيا، فهو عضو في هيئة إنشاء المدينة الجامعية في بنغازي، وهيئة بناء مدينة البيضاء، ولجنة بناء جامعتها الإسلامية، فصمم وأشرف على عدد من المقرات البارزة بها. شارك في التصميم والإشراف على بناء مدينة المرج الجديدة، من بعد أن تركها زلزال سنة 1963 أطلالاً. شارك أيضًا مع لجنة مشروع سد وادي القطارة، ومشروع المدينة الرياضية ببنغازي، والقرية السكنية بخليج البمبة، ومشروع مجمع القرية السياحية بالمصيف العسكري بنغازي، ومشروع الصرف الصحي لمدينة بنغازي ومشاريع محطات الكهرباء، وعديد المباني الشهيرة باتساع بنغازي، مثل مستشفى الجلاء والمجمع الحكومي.

ستظل أعماله تذكرنا طويلا بمهندس عشق مدينته، ورحل عنها يوم 9/10/ 2016، ووُسِّد ثرى مقبرة الهواري في اليوم نفسه.

مع الشاعر معتوق آدم الرقعي
الاول من اليسار في زيارة الزعيم أحمد بن بلا التاريخية إلي ليبيا
شباب بنغازي 1955
رجال من الزمن الجميل في ذكرى تكريم الدكتور وهبي البوري
مع ابن خاله الاستاذ محمد زاقوب
الثاني من اليسار في جولة تفقدية
مع ابنه وقهوة العشية
المهندس قتحي سليمان جعودة
مع نخبة من مهندسين اثناء تفقد مشروع 1200 سرير ببنغازي
مع ولي العهد ورئيس الوزراء محي الدين فكيني اثناء وضع اساس احد المشاريع
مع حفيده عند شاطئ القبطنارية
متابع لكل ما يصدر من اعمال ادباء بلاده
الطفل المتميز فتحي مع والده سليمان جعودة
حكومة ولاية برقة
شباب بنغازي سنة 1955
مع خالد بن حميد أحد رجال جيله
مع ضيوف ليبيا
مع الدكتور محمد فرج ادغيم أحد رفاق جيلهم الجميل
مع رجال نظارة الاشغال العامة عندما كان وكيلها
وكيل نظارة الاشغال
مع رفيق دراسته المهندس طه الشريف بن عامر
مع ونيس القذافي والمهندس محمد المنقوش