موناليزا تعود لموقعها في اللوفر

موناليزا تستعيد موقعها في متحف اللوفر (أ ف ب)

استعادت لوحة موناليزا موقعها الاعتيادي في متحف اللوفر داخل قاعة مجددة أعيد ترتيبها للسماح بتدفق أفضل للزوار للموقع، على ما أعلن المتحف.

فبعد شهرين من أعمال التجديد، أعيدت لوحة ليوناردو دا فينتشي الشهيرة التي تستقطب ملايين الزوار من حول العالم لرؤيتها، لموقعها الأساسي قبالة اللوحة الأكبر في المتحف وهي «عرس قانا» للرسام الإيطالي الشهير باولو فيرونيزه، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

ونقلت الموناليزا من قاعة «غاليري ميديسيس» إلى «لا سال دي زيتا» بفعل أعمال التجديد، وسط إجراءات احترازية كبيرة لحماية العمل، وفي إمكان رواد المتحف الذي يعتبر الأكثر استقطابا للزوار في العالم رؤية الموناليزا مجددا اعتبارا من الإثنين خلف واجهة زجاجية شفافة أكثر، في موقعها الاعتيادي عينه.

وكانت لورشة التجديد أهداف عدة تشمل توفير رؤية أفضل لهذه التحفة الفنية وكتابة تفسير أوضح لها وتحسين مسار التنقل في داخل القاعة وتأمين إضاءة أفضل وإعادة طلاء الجدران بلون أزرق فاتح يبرز جمالية اللوحات بصورة أكبر في هذه القاعة التي تضم إضافة إلى الموناليزا تحفا أخرى تعود إلى الحقبة الفينيسية في القرن السادس عشر.

وهذا أول تجديد لقاعة «لا سال دي زيتا» في خمسة عشر عاما، وهي فترة استقبلت خلالها أكثر من مئة مليون زائر في ظروف غير مثالية، وتُعتبر لوحة موناليزا أشهر الأعمال المعروضة في متحف اللوفر، لدرجة أن القائمين على الموقع يبدون أسفهم لكون هذا الاهتمام الكبير يحجب الانتباه عن تحف فنية أخرى يضمها هذا المتحف.

المزيد من بوابة الوسط