آدم لامبرت من متسابق لمغن رئيس بفرقة «كوين»

آدم لامبرت مغني فرقة "كوين" الشهيرة (أ ف ب)

عندما أدى أغنية «بوهيميان رابسودي» خلال برنامج المسابقات الغنائي «أميريكن آيدول» قبل عقد، لم يكن آدم لامبرت ليتصور أنه سيصبح مغنيا لفرقة «كوين» الشهيرة.

إلا أن فنان الروك الأميركي المميز بأدائه، بات المغني الأساسي للفرقة البريطانية الشهيرة منذ ثماني سنوات، وغنى معها السبت في مهرجان «غلوبال سيتيزن» الخيري في متنزه سنترال بارك في نيويورك، لحشد الدعم للمساعدات الدولية للقضاء على الفقر المدقع، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وأكد الفنان أن المشاركة في هذا المهرجان تتماشى مع روحية فرقة «كوين» القائمة على توحيد الصفوف والتمكين، وقال في كواليس حفلة سنترال بارك التي غنى فيها إلى جانب عضوي الفرقة الأساسيين عازف الغيتار براين ماي والدرامز رودجر تايلور «أنا مع منح الناس شعورا بالثقة والقدرة الشخصية كي لا يشعروا بأنهم مرغمون على تقبل الظروف السيئة، وأن يعرفوا أنه من حقهم المطالبة بالمزيد لأنفسهم».

وأضاف «أظن أن الكثير من أغاني كوين تتمحور على ذلك وتجعل الناس يشعرون بقوة وبفخر أكبر»، وأكد لامبرت أن عرض فيلم «بوهيميان رابسودي» العام الماضي وتحقيقه جوائز أوسكار «أبرز أهمية الفرقة في الثقافة الشعبية لدى الجيل الشاب».

وقال الفنان الذي أصدر قبل فترة قصيرة عمله الخاص «فيلفيت: سايد ايه» إن تعاونه مع «كوين»، «وسع آفاقي الفنية» إذ يلقى مع الفرقة قبولا لدى الأجيال الأكبر سنا، ومع أعماله الخاصة استحسان جيل الشباب.

وأكد أن الحلول مكان فريدي مركوري الذي قاد الفرقة حتى وفاته في العام 1991، كان تحديا ونعمة في آن واحد، وأوضح الفنان البالغ 38 عاما «بطبيعة الحال أكن احتراما لا يوصف لفريدي مركوري ولا أحد يمكن الحلول مكانه، واخترت عدم تقليده لأن ذلك ليس لائقا لذكراه وللفرقة وللمعجبين»، إلا أن لامبرت أشار إلى أنه يستوحي من جرأة مركوري.

وأتت مشاركة فرقة «كوين» في مهرجان «غلوبال سيتيزن» الذي يقام على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد ثلاثة عقود على أداء الفرقة المميز في حفلة «لايف إيد» في العام 1985 في الولايات المتحدة الذي يعتبر من أقوى ما قدم على المسرح حتى الآن، ويزخر عمله الجديد بموسيقى الفانك التي تذكر بالفنان الراحل برينس الذي يكن له لامبرت إعجابا كبيرا.

المزيد من بوابة الوسط