رحيل التشكيلية اللبنانية هوغيت الخوري

رحيل التشكيلية اللبنانية هوغيت الخوري (أرشيفية:انترنت)

وفيت الفنانة التشكيلية اللبنانية هوغيت الخوري كالان، ابنة أول رئيس للجمهورية اللبنانية بعد الاستقلال، بشارة الخوري، عن عمر يناهز 88 عامًا.

وأعلنت الوكالة الوطنية الرسمية للإعلام في بيروت، الإثنين، وفاة كالان بعد رحلة طويلة في عالم الفن التشكيلي، وفقًا لوكالة «رويترز».

دخلت كالان مجال الرسم في السادسة عشرة من عمرها تحت إشراف الفنان الإيطالي فرناندو مانيتي، الذي كان يقيم في لبنان، ثم انتقلت لمرحلة التخصص ودرست الفن وهي في الثالثة والثلاثين من العمر في الجامعة الأميركية ببيروت، تزوجت من الفرنسي بول كالان وحملت اسمه، وأقامت معرضها الشخصي الأول خلال العام 1970 في «دار الفن والآداب» وهي القاعة التي صارت في ما بعد تحمل اسم صاحبتها جانين ربيز.

غادرت كالان إلى باريس، حيث عاشت نحو 15 عامًا، ثم انتقلت إلى لوس أنجليس، طورت كالان تجربتها الفنية بين لوس أنجليس وباريس وأصبحت لوحاتها تحظى بإقبال المزادات الفنية العالمية مثل «سوذبيز» و«كريستيز»، وشاركت الفنانة في معارض بارزة أُقيمت في الإمارات العربية المتحدة والسعودية وكانت من بين 15 شخصًا نالوا تكريم الجامعة الأميركية في بيروت.

اشتهرت كالان بإشاعة أجواء من الفرح والأمل في أعمالها، ووصفتها الصحافة بأنها «الفتاة التي لا تكبر»، لاسيما وأنها ظلت ترسم بعد سن الثمانين، وفي العام 2013 أُقيم لكالان معرض استعادي بمركز بيروت للمعارض ضم نماذج من مختلف مراحلها عبر خمسين عامًا، توزعت بين الرسم والنحت والنسيج وتصميم الأزياء، حيث سبق لها التعاون مع دار «بيير كاردان».

كان للراحلة خطها الخاص في عالم الأزياء، حيث تميزت أزياؤها بالألوان الشرقية وهو ما عكسته على رسومها ذات الطابع الزخرفي المتحرر من قيود الزخرفة.