«غايم أوف ثرونز» أفضل مسلسل درامي بحفل جوائز «إيمي»

البريطانية فيبي والربريدغ تفوز بجائزة «إيمي» لأفضل ممثلة بمسلسل «فليباغ» (أ ف ب)

حصد مسلسل «غايم أوف ثرونز» جائزة «إيمي» لأفضل مسلسل درامي الأحد، فيما شكل العمل البريطاني «فليباغ» مفاجأة الحفل الحادي والسبعين لأعرق الجوائز التلفزيونية بتتويجه أفضل مسلسل كوميدي.

ونال «غايم أوف ثرونز» 12 جائزة في موسمه الأخير وهو المسلسل التلفزيوني الحائز أكبر عدد مكافآت في تاريخ «إيمي»، وفاز الممثل بيتكر دنكليدج بجائزة أفضل ممثل ثانوي للمرة الرابعة عن تأديته دور قزم صاحب لسان سليط في المسلسل، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

إلا أن المسلسل الملحمي الذي يتخلله الكثير من العنف لم يتمكن من تحطيم رقمه القياسي لعدد الجوائز في موسم واحد، إذ لم ينجح في نيل جائزة الإخراج والسيناريو وفئات التمثيل الأخرى، وانقسم متابعو المسلسل الكثر حول الموسم الأخير، فرأى كثيرون أن نهايته غير متقنة وأقل مستوى من المواسم السابقة، ووقع أكثر من مليون منهم عريضة موجهة إلى محطة «إتش بي أو» لإعادة تصوير النهاية، إلا أن الحضور وقف مصفقًا عندما صعد عشرة ممثلين في المسلسل كانوا مرشحين لجوائز، إلى المسرح.

وكان المسلسل فاز في نهاية الأسبوع الماضي بعشر جوائز «إيمي» في فئات تقنية، بينها أفضل مؤثرات خاصة وأفضل ملابس، وحصد المسلسل في مواسمه الثمانية 59 جائزة «إيمي» وهو رقم قياسي على صعيد المسلسلات الدرامية والكوميدية. 

أما الصدمة الأكبر خلال الحفلة فأتت عن طريق بطلة ومؤلفة مسلسل «فليباغ»، فيبي والربريدغ، التي تفوقت على الفائزة ثماني مرات جوليا لوي درايفس، لنيل جائزة أفضل ممثلة في مسلسل كوميدي، ونال «فليباغ» جائزة أفضل مسلسل كوميدي أيضًا، وحصد المسلسل البريطاني وهو من إنتاج «بي بي سي» كذلك، جائزتي أفضل سيناريو وأفضل إخراج، إذ استحال ظاهرة على جانبي «الأطلسي» بعدما اشترته منصة «أمازون»، ولم ينل «فليباغ» أي ترشيح العام الماضي إلا أن مقترعي أكاديمية التلفزيون غيروا رأيهم به في موسمه الثاني، واستبعدت والربرديغ موسمًا ثالثًا للمسلسل، معتبرة أنه وصل إلى نهايته. 

وفاز بات بيلي بورتر بجائزة أفضل ممثل في مسلسل درامي عن «بوز» الذي يتناول ثقافة الحفلات المثلية السرية في نيويورك الثمانينات، وفشلت ساندرا أو في أن تصبح أول أميركية من أصل آسيوي تفوز بجائزة أفضل ممثلة في مسلسل درامي بعدما تغلبت عليها شريكتها في مسلسل «كيلينغ إيف» جودي كومر، وتعانقت الممثلتان قبل أن تتسلم البريطانية كومر التي تقوم بدور قاتلة مستأجرة، وهي قالت للحضور إنها لم تدع أهلها للحفلة «لأني لم أكن أظن أنني سأفوز».

وفي فئة أفضل ممثلة في دور ثانوي فازت جوليا غارنر من مسلسل «أوزارك» رغم منافسة قوية من أربع ممثلات من مسلسل «غايم أوف ثرونز»، وإلى جانب «فليباغ» في فئة المسلسلات الكوميدية، تميز أيضًا «ذي أمايزينغ ميسيز مايزل» مع فوز توني شلهوب وأليكس بورستين بجائزتي أفضل ممثل وممثلة في دور ثانوي. 

وفاز «تشيرنويل» حول الكارثة النووية العام 1986 بجائزة أفضل مسلسل قصير، وواجه منافسة قوية من «وين ذاي سي آس» حول القصة الحقيقية لخمسة مراهقين من نيويورك اُتُّهموا خطأ باغتصاب متنزهة في سنترال بارك، وفاز بيل هايدر بجائزة أفضل ممثل في مسلسل كوميدي عن دوره في «باري».