حديقة لعب فيها جون لينون تفتح أبوابها أمام الزوار

السياج المؤدي إلى حديقة «ستروبري فيلد» في ليفربول (أ ف ب)

بات في إمكان محبي «بيتلز» معاينة حديقة كان جون لينون يمضي وقته فيها خلال الطفولة، مع فتح أبواب «ستروبري فيلدز» في ليفربول، التي استوحت منها الفرقة إحدى أشهر أغنياتها.

وكانت الحديقة تحيط بميتم لجيش الخلاص في وولتون، وتقول المسؤولة في جيش الخلاص، أليستير فيرسفيلد: «أصبحت الحديقة مشهورة بسبب الرابط مع جون لينون، كان يقفز فوق السياج الخلفي لحديقة خالته ليلعب مع الأطفال، كان يجد فيها الراحة والهدوء»، وفقا لوكالة فرانس برس.

وينعكس هذا الشعور في كلمات أغنية «ستروبري فيلدز فوريفير» الغامضة، وترى فرسفيلد أن الأغنية تصف «فضاء وجده لينون ومكانًا عزيزًا على قلبه»، وقالت جوليا بيرد (72 عامًا) أخت لينون غير الشقيقة في تصريحات لوكالة «أسوشييتد برس»: «لكل طفل مكان سري عزيز على قلبه قد يكون مخبأ تحت السلالم أو أغصان شجرة سنديان كبيرة، ويبدو حسب الأغنية أن هذا المكان بالنسبة إلى جون هو حديقة ستروبري فيلدز».

 السياج الأحمر الشهير
وفتح الموقع أبوابه أمام الجمهور منذ 14 سبتمبر، وقبل ذلك كان يكتفي محبو جون لينون الكثر بالتقاط صور للسياج الأحمر الشهير المؤدي للحديقة مع نحو 60 ألف زائر سنويا، والمبنى عبارة عن منزل قديم مشيد على الطراز الفيكتوري، وكان يضم ميتما يديره جيش الخلاص منذ العام 1936.

وفي السبعينات هدم المنزل وقام مكانه مبنى حديث، إلا أنه أغلق أبوابه العام 2005، وأعيد فتحه الآن ليضم مركزا لتدريب الشباب البالغين ومكان ذكرى لنجم فرقة «بيتلز»، الذي اغتيل العام 1980 في نيويورك في سن الأربعين، وأعيد وضع السياج الأحمر الأصلي للمعجبين على شارع بيكونزفيلد رود، وإضافة إلى الحديقة يمكن للزوار الاطلاع على معرض يستعيد تاريخ الموقع وروابطه بجون لينون.

وأعار متحف «غرايسلاند» في ممفيس تذكارات لإبراز شغف لينون بألفيس بريسلي، ومن بين القطع المعروضة مخطوطة أغنية غير منجزة وجهاز ميلترون افتراضي، وترعرع لينون لدى خالته، مع أن والدته جوليا كانت تعيش في الحي نفسه حتى وفاتها في حادث سير، عندما كان في الثامنة عشرة.

وصدرت أغنية «ستروبري فيلدز فوريفر» العام 1967 على أسطوانة من 45 دورة مع «بيني لاين» على الجانب الثاني، واحتلت الأغنية المرتبة الثانية في تصنيف الأغاني وراء «ريليس مي» للمغني أنغلبرت هامبردينك، وشكلت الأغنية انتقال الفرقة من البوب الكلاسيكي إلى أنغام مركبة أكثر مع آلات خارجة عن المألوف مثل الميلوترون والسيتار الهندي، وألف لينون الأغنية خلال تصوير فيلم في إسبانيا، وسجلت خلال جلسات تسجيل ألبوم «سرجنت بيبر لونلي هارتس كلوب باند» إلا أنها غير واردة فيه، ويعتبر هذا الألبوم الأنجح للفرقة.
 

المزيد من بوابة الوسط