وودي آلن: الذين يهاجمونني يخطئون

المخرج وودي آلن يرى أن الذين يهاجمونه مخطئون (أ ف ب)

قال وودي آلن الذي يقاطعه الموزعون في الولايات المتحدة بسبب اتهامات بارتكابه انتهاكات جنسية في التسعينات، إن الذين يهاجمونه مخطئون، في مقابلة نشرت عبر موقع إذاعة «فرانس إنتر».

وقال المخرج الأميركي، البالغ 83 عامًا، «الناس الذين يهاجمونني يخطئون، لكن الناس يرتكبون الأخطاء على الدوام وهذا ليس بمأساوي، بطبيعة الحال ينبغي عرض فيلمي في الولايات المتحدة ووقف مهاجمتي وإدراك الحقيقة»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وعرض فيلمه الأخير «إيه رايني داي إن نيويورك» الذي صور في 2017 ومن بطولة تيموثي شالاميه وإيل فانينغ وسيلينا غوميز، الجمعة، في افتتاح مهرجان دوفيل للسينما الأميركية في فرنسا، وسيعرض في الصالات الفرنسية اعتبارًا من 18 الشهر الجاري.

إلا أن أمازون ألغت عرضه في دور السينما الأميركية بعدما جددت ابنة آلن بالتبني، في العام 2018، اتهامات له بارتكاب انتهاكات جنسية في حقها، ولطالما نفى وودي أن يكون ارتكب انتهاكات جنسية في حق ديلان فارو، التي تؤكد أن الأمر حصل في 1992 عندما كانت في السابعة من العمر، وتلقى الشابة دعمًا من والدتها بالتبني الممثلة ميا فارو وشقيقها رونان فارو الصحفي الحائز جائزة «بوليتزر» حول تحقيقه بشأن المنتج الهوليوودي السابق هارفي واينستين.

وبرأ تحقيقان استمرا أشهرًا عدة السينمائي وتم التخلي عن ملاحقته قضائيًّا، وقال آلن في المقابلة: «أحببت العمل مع فريق الفيلم، استمتعنا بوقتنا. كانوا يرغبون في تصوير هذا الفيلم وعملوا بجهد، وكل منا حر بآرائه وبأفكاره»، وفاز وودي آلن بجوائز أوسكار عدة، لا سيما جائزة أفضل مخرج عن فيمله «آني هال» (1978)، وأنهى آلن قبل فترة قصيرة في إسبانيا تصوير فيلم جديد، ومضى المخرج يقول: «أبلغ الثالثة والثمانين ولم يبقَ لي الكثير لأعيشه، لذا فإن الأمر ليس بهذه الخطورة»، وأكد المخرج في مقابلة أخرى مع محطة «فرانس 5»، «لقد تمت تبرئتي مع أدلة تدعم ذلك وتحقيقات أُجريت أفضت إلى ذلك، آمل بأنهم سيدركون يومًا ما أنهم ارتكبوا خطأ مؤسفًا، الإنسان يرتكب الأخطاء الأمر ليس بمأساوي لكنه مؤسف ويثير الغيظ».

وعن رأيه بحركة «مي تو»، أكد المخرج بالقول: «مسيرتي لا غبار عليها، أخوض مجال السينما منذ 50 عامًا وعملت مع مئات الممثلات ولم يصدر عن أي واحدة منهن أي كلمة أو شبهة عن تصرف مثير للجدل من قبلي، وفرت فرص عمل لعشرات النساء في شركتي، وراء الكاميرا وأمامها، وكنا ندفع لهن الأجر نفسه مثل نظرائهن الرجال»، وتلقى آلن في الفترة الأخيرة دعمًا من ممثلتين بارزتين هما الفرنسية كاترين دونوف والأميركية سكارليت جوهانسن بعدما اختار الكثير من المشاهير الابتعاد عنه .
 
 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط