جوني ديب يشيد بمسيرة ابنته الفنية

الممثل الأميركي جوني ديب يقدم فيلم "ويتينغ فور ذي باربيريانز" بمهرجان البندقية (أ ف ب)

قدّم الممثل الأميركي جوني ديب الجمعة فيلم «ويتينغ فور ذي باربيريانز» ضمن مهرجان البندقية، وتكلّم خلال لقاء مع الصحفيين عن علاقته بالكحول، كما أشاد بمسيرة ابنته ليلي روز.

وقال ديب الذي شارك في هذا الفيلم إلى جانب الممثلين البريطانيين مارك رايلانس وروبرت باتينسن إن «العمل في إيطاليا كان تجربة مذهلة»، وأضاف ممازحا «الناس يتكلمون الإيطالية بشكل جيد هنا والطعام لذيذ»، وتابع «أحب شرب النبيذ من وقت لآخر»، مما أثار ضحك الصحفيين، فقال لهم «لماذا تضحكون؟»، علما بأن زوجة ديب السابقة الممثلة آمبر هيرد اتهمته خلال إجراءات طلاقهما في العام 2016 بأنه يعاني مشكلات مع الكحول والمخدرات، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وصرّح الممثل البالغ 56 عاما بأن «المجيء للبندقية كان حلما»، مضيفا أن الأمر كان «رائعا»، إذ حضر للمهرجان السينمائي في الوقت نفسه الذي حضرت فيه ابنته ليلي روز.

وجاءت ابنة جوني ديب وفانيسا بارادي للبندقية هذا الأسبوع لمشاركتها في فيلم «ذي كينغ» للأسترالي ديفيد ميشو، وهو من إنتاج نتفليكس، وقال ديب في إشارة إلى أدوارها في أفلام مستقلة وفرنسية «كان بإمكانها المشاركة في الكثير من الأفلام التي تدر عليها أموالا طائلة، لكن لن تكون على طبيعتها» مشيدا «بهذه الشابة المذهلة التي تتصرف بكرامة»، وبالخيارات التي قامت بها.

كذلك تحدث ديب عن شريكته السابقة والمغنية والممثلة الفرنسية فانيسا بارادي، وعن دوره في الفيلم الذي أخرجه الكولومبي سيرو غيرا.

المزيد من بوابة الوسط