احتجاجات نسوية على عرض فيلم وودي آلن في «دوفيل».. وتكريم بروسنان

الممثل الأميركي الأيرلندي بيرس بروسنان حاملا جائزته التكريمية في افتتاح الدورة الخامسة والأربعين لمهرجان دوفيل للسينما الأميركية، 6 سبتمبر 2019، شمال غرب فرنسا (أ ف ب)

كرم مهرجان السينما الأميركية في دوفيل «شمال غرب فرنسا» الممثل الأميركي - الأيرلندي، بيرس بروسنان، وعرض فيلم وودي آلن الجديد، في افتتاح الدورة الخامسة والأربعين، مساء الجمعة.

وعبر بروسنان «66 عاما» عن سعادته وهو على السجادة الحمراء، قائلا: «أنا فخور جدا بهذا التكريم وهو فرصة للتأمل: كيف مضى الوقت؟ هل عملت بما يكفي؟ هل أستحق هذا التكريم؟»، وفق «فرانس برس».

وردا على سؤال لوكالة «فرانس برس» حول عرض فيلم وودي آلن «إيه رايني داي إن نيويورك» رغم احتجاجات حركات نسوية، بسبب اتهامات موجهة إليه بارتكاب انتهاكات جنسية، قال بروسنان: «وودي آلن مخرج رائع، وعمله له مغزى كبير. أتمنى له النجاح».

وودي آلن يصور فيلمًا جديدًا في إسبانيا

وأدى بيرس بروسنان دور جيمس بوند في أربعة أفلام بين 1995 و2002. وشارك في أكثر من ستين فيلما.

وترأس الممثلة الفرنسية كاترين دونوف لجنة التحكيم، التي ستختار في 14 سبتمبر الفائز من بين 14 فيلما في المسابقة الرسمية من بينها ستة من إخراج نساء.

وأثار قرار عرض فيلم وودي آلن الممنوع في الصالات الأميركية في الافتتاح استنكارا من ناشطات نسويات أميركيات، كما حدث مطلع سبتمبر في مهرجان البندقية مع فيلم «أميريكن سكين» للمخرج الأميركي نايت باركر، الذي برئ العام 2001 من تهمة الاغتصاب.

وغردت مؤسسة مجموعة «ويمن أند هوليوود» ميليسا سيلفرستين: «نايت باركر... والآن وودي آلن. إنه صيف المعتدين».

وألغت شركة «أمازون» عرض فيلم وودي آلن في الصالات الأميركية، بعدما جددت ابنته بالتبني في 2018 في خضم موجة «#مي تو» اتهامات له بارتكاب انتهاكات جنسية في حقها، تعود إلى العام 1992 عندما كانت في سن السابعة. وكثيرا ما نفى وودي آلن أن يكون أقدم على ذلك.

المزيد من بوابة الوسط