تصفيق حارّ لـ«دومينغو» المتهم بالتحرش في مهرجان سالزبورغ

بلاسيدو دومينغو خلال عرض "لويزا ميلر" في مهرجان سالزبورغ (أ ف ب)

لقي مغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو تصفيقًا حارًّا الأحد في مهرجان سالزبورغ في ختام أول عرض يحييه منذ تعرّضه لاتهامات بالتحرش الجنسي، وفق ما أفادت وسائل إعلام نمسوية.

وعنونت صحيفة «كلاينه تسايتونغ» المحلية بعيد ساعات من عرض أوبرا «لويزا ميلر» الذي كانت مشاركة الفنان البالغ من العمر 78 عامًا فيه مرتقبة «نصر في سالزبورغ وتصفيق حارّ لدومينغو بالرغم من موجة (أنا ايضًا) التي طالته»، وفقا لوكالة «فرانس برس».

أما صحيفة «سالزبورغر ناخريشتن»، اعتبرت أن الجمهور الذي وقف مصفّقًا لدومينغو، قدّم له «تكريمًا متبجّحًا»، في وقت يواجه مغني الأوبرا اتهامات بالتحرش الجنسي من قبل تسع نساء محورها تعود لسنوات عدّة.

وكانت الرئيسة المقبلة للمفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لايين بين الحضور، بحسب الصور المتداولة في الصحف، ودفعت ادعاءات التحرش الجنسي الموجّهة إلى بلاسيدو دومينغو أوبرا لوس أنجليس التي يتولّى إدارتها العامة منذ 2003 لفتح تحقيق في هذا الصدد، كما ألغى مسرحان أميركيان كبيران عروضا للتينور الإسباني، لكن لم يلغ أي عرض له في الصالات الأوروبية ومن المرتقب أن يشارك دومينغو في عرض في المجر الأربعاء قبل أن يعود مجدّدا إلى سالزبورغ في 31 أغسطس.

ويعدّ بلاسيدو دومينغو أكبر نجم على قيد الحياة في الغناء الأوبرالي، وذاع صيته خلال عروض «مغنو التينور الثلاثة» إلى جانب لوتشانو بافاروتي وخوسيه كاريراس، ويواجه الفنان الذي سجّل أكثر من مئة ألبوم وقدّم أكثر من أربعة آلاف عرض خلال مسيرته الممتدّة على نصف قرن اتهامات بتصرفات غير لائقة من قبل ثماني مغنيات وراقصة يدّعين أنها حصلت في الثمانينات.
 

المزيد من بوابة الوسط