حدث في مثل هذا اليوم: رحيل عبدالمولى دغمان

الاستاذ عبد المولى دغمان

في مثل هذا اليوم منذ 18 عامًا، رحل عنا الأستاذ عبدالمولى دغمان، الذي ولد في حي سيدي حسين بمدينة بنغازي عام 1930. ودرس المرحلة الأولى الابتدائية بمدرسة الأمير، وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية واصل تعليمه ونال الشهادة الثانوية سنة 1953.. وخلال فترة شبابه مارس الرياضة وكان من الشباب النشط في شباب جمعية عمر المختار.

سنة 1953 اوفد للدراسة بمصر فالتحق بقسم الاجتماع بجامعة القاهرة وتخرج فيها سنة 1957. التحق عقب عودته أستاذًا بالجامعة، اوفد   بعد ذلك للدراسة في امريكا، ولكنه عاد لتولى ادارتها، وكان مخلصًا لعلمه ووطنه، متسمًا بالشجاعة، ومحبة العلم والحق، مثالًا للأستاذ المثقف الواعي المدافع عن حرية الفكر والرأي.

عام 1963 عين وكيلًا لوزارة المعارف، عندما كلف الأستاذ أحمد فؤاد شنيب بوزارتها، فعملا معًا بروح صادقة، لتطوير التعليم والرقي به. فى عام 1964 عين وكيلًا لوزارة البترول. ثم فضل العودة إلى الجامعة لمواصلة مهنة التدريس، التي أحبها ووجد فيها نفسه. وعين بعدها عميدًا لكلية الآداب إلى يوليو عام 1967، ثم مديرًا للجامعة إلى 31/8/ 1969.

شهدت الجامعة الليبية خلال فترة توليه لها تطورًا وتقدمًا هائلين، يشهد بها كل من عاصرها، وتضيق مساحتنا هذه كثيرًا عن تعدادها . من بعد سبتمبر 69 وضع تحت الإقامة الجبرية، إلى أن سجن بسبب مطالبته بعودة العسكر إلى ثكناتهم، اعتقل في مطلع السبعينات مع رفاق دربه، وطال سجنه ولم تتغير مواقفه إلى أن أفرج عنه سنة 1979، فأكمل حياته في بنغازي بسيطًا كريمًا شجاعًا إلى أن رحل عنا يوم 12/8/2001 ليوسد ثرى بنغازي التي أحبته واحترمته من مولده حتى رحيله.

الاستاذ عبد المولى دغمان والاستاذ الكشاف سالم الكبتي
الاستاذ عبد المولى دغمان
بمدرج رفيق مع نخبة من اساتذة ذلك الزمن الجميل
في احتفالات وضع اساس المدينة الجامعية
مع رفاق الدراسة في القاهرة
الاستاذ عبد المولى دغمان في شبابه
مع جلالة الملك ادريس اثناء احتفالات وضع اساس الجامعة الليبية
الاستاذ عبد المولى دغمان وعلى يساره الاستاذ محمد السعداوية وعلى يمينه الدكتور مصطفى بعيو وابنه الطفل، أنذاك، تميم بعيو
مع رفاق زمن شباب بنغازي الجميل سنة 1955
مشرفا ومراقبا ومتابعا لامتحانات طلبة الجامعة الليبية
تكريما لطالبه الدكتور مراجع الغناي

المزيد من بوابة الوسط