في مثل هذا اليوم رحلت عنا الإعلامية الشاعرة خديجة محمد الجهمى

الاعلامية الشاعرة خديجة الجهمي

في مثل هذا اليوم، منذ 23 عاما، رحلت عنا الإعلامية والشاعرة "بنت الوطن" خديجة محمد الجهمي، التي ولدت في بنغازي 15/3/ 1921.وبإصرار من والدها درست بالمدرسة الإيطالية وهي في سن السابعة. كان المنهج إيطاليًا مع حصتين أسبوعيتين للغة العربية وقواعد النحو والقرآن الكريم. ثم توقفت، لتعمل كممرضة متطوعة أثناء قصف مدينة بنغازي خلال سنوات الحرب العالمية الثانية. بعد الحرب التحقت بمدرسة الأميرة ببنغازى من سنة 1947حتى 1952.

غادرت إلى مصر ودرست الإعدادية والثانوية بمدرسة عابدين بالقاهرة، وعادت إلى ليبيا 1956. والتحقت بتوجيه من حميدة العنيزي، كمذيعة في إذاعة بنغازي،لتصبح ثاني مذيعة ليبية، وأول مذيعة تقرأ نشرات الأخبار، ثم تنتقل لاحقا، إلى طرابلس مواصلة عملها الإعلامي، ومن هناك أوفدت إلى تونس لتلقي دورة تدريبية.

تعد السيدة خديجة الجهمي إحدى رائدات التنوير، وساهمت في تأسيس الاتحاد النسائي الليبي، وتولت رئاسته عام 1972. تولت الإشراف على إصدار مجلة المرأة أوالبيت لاحقا، في 5 /1/ 1964 ثم ترأست تحريرها سنة1965. أسست وترأست تحرير مجلة الأمل، التي تعد أول مجلة ليبية للأطفال، في 1 /10/ 1974.

كانت حياتها الإعلامية ثرية ومتنوعة،فقدمت العديد من التمثيليات الإذاعية وذلك عبر برنامج "المسرح المسموع" ، كما قامت بإعداد وتقديم عشرات البرامج الناجحة في الإذاعة، والتي استمر بعضها أكثر من 18 عاما.

قامت خديجة الجهمي بتأليف العديد من الإبداعات في القصة القصيرة، والقصائد، والزجل الشعبي. كما اشتهرت كلماتها التي تغنى بها العديد من المطربين الليبيين. توفيت خديجة الجهمي في 11 أغسطس 1996 ودفنت في مسقط رأسها ببنغازي.

الاعلامية المذيعة خديجة الجهمي
الاديبة المربية خديجة الجهمي
المذيعة صاحبة الصوت الدافئ
ابلة خديجة الجهمى من بعد تقاعدها
خديجة الجهمي واول مجلة لاطفال ليبيا
ابله خديجة الجهمي
ملصق برنامج اذاعي عن حياتها
الطفلة خديجة محمد الجهمى
لقاء معها لمجلة المجالس
استراحة اعلاميان
في لقاء اذاعي مع المطربة الشهيرة شادية
ضيفة في احدى المناسبات