في ذكرى ميلادها: مديحة كامل.. فيلم درامي قصير متخم بالحكايات

قبل 71 عامًا وُلدت الفنانة المصرية الراحلة مديحة كامل، واحتفاءً بالمناسبة غيَّر محرك البحث الأشهر «غوغل» خلفيته برسمة لها.

ورغم أن مسارها الفني لم يطل، إلا أن قصة حياتها وتاريخها الفني مليء بالأحداث الدرامية، التي تشبه فيلمًا قصيرًا، لكنه متخم بالكثير من التفاصيل المثيرة.

ففي 3 أغسطس 1948، وُلدت مديحة كامل، ونشأت في مدينة الإسكندرية، قبل أن تنتقل إلى العاصمة القاهرة، لتلتحق بكلية الآداب، جامعة عين شمس، حسب تقارير صحفية عدة من وسائل إعلام مصرية.

بدأت مديحة مشوارها الفني العام 1964 بأدوار صغيرة في السينما والمسرح، كما عملت في عروض الأزياء، لكن بداية شهرة الفنانة المصرية كان مع مشاركتها في فيلم «30 يوم في السجن» مع نخبة من النجوم أبرزهم فريد شوقي، الملقب بـ«وحش الشاشة» وثلاثي أضواء المسرح (سمير غانم، جوج سيدهم، الضيف أحمد)، وحصلت على دور البطولة في فيلم «الصعود إلى الهاوية».

من أشهر أفلامها «باسم الحب» و«العقل والمال» و«هو والنساء» و«العيب» و«مطاردة غرامية» و«أين حبي» و«أبواب الليل» و«عائلات محترمة» و«أصعب جواز» و«الكدابين الثلاثة» و«حب المراهقات» و«الحب والفلوس» و«حب في باريس» و«حب وكبرياء» و«الشيطان امرأة» و«الصعود للهاوية» و«العفاريت».

ارتدت مديحة كامل الحجاب واعتزلت العمل الفني في أبريل 1992، وكان آخر أفلامها «بوابة إبليس»، الذي أُتلفت بعض مشاهده، وتمت إعادة تمثيل المشاهد التالفة بواسطة بديلة، لأنها كانت اعتزلت الفن وقتها، ورفضت العودة للتمثيل.

عانت الراحلة مرض القلب طوال حياتها، وأُصيبت المرة الأولى بجلطة العام 1975 أثناء تصويرها مسلسل «الأفعى»، وتوفيت في منزلها في 13 يناير 1997 الموافق الرابع 4 رمضان، بعد أن صلت الفجر مع ابنتها وزوج ابنتها، ثم خلدت للنوم، وعُـثر عليها متوفاة ظهر اليوم التالي.

المزيد من بوابة الوسط