إلغاء حفلة ضخمة في الذكرى الخمسين لمهرجان «وودستوك»

صورة من الحفلة التي أقيمت العام 2009 في الذكرى الأربعين لمهرجان «وودستوك» (أ ف ب)

ألغيت الحفلة الموسيقية الضخمة التي كانت ستقام في الذكرى الخمسين لمهرجان «وودستوك» بحسب ما أعلن أحد المنظمين بعد سلسلة من الصعوبات والانسحابات.

وقال مايكل لانغ الذي كان من منظمي مهرجان «وودستوك الأول»، «يحزننا أن تكون سلسلة من النكسات غير المتوقعة جعلت من المستحيل تنظيم المهرجان الذي تصورناه»، وفق «فرانس برس».

وأعلن المنظمون في 25 يوليو موقعًا جديدًا لإقامة الحفلة في ميريويذر بافيليون في كولومبيا في ولاية ميريلاند بعدما فشلوا مرات عدة في الحصول على إذن لإقامة الحدث في فيرنون بشمال ولاية نيويورك.

واختار منظمو المهرجان الذي كان يفترض أن يقام من 16 أغسطس إلى الثامن عشر منه، في الأساس واتكينز غلين في شمال ولاية نيويورك على بعد حوالى 230 كيلومترًا من الموقع الأساسي في بيثيل في أقصى جنوب غرب الولاية.

إلا أن هذا الموقع كان صغيرًا نظرًا إلى توقعات المنظمين الذين كانوا يعولون على مجيء 150 ألف شخص فيما شركة الإنتاج كانت تؤكد أن المكان لا يتسع لأكثر من 65 ألف شخص.

كذلك تعذر على المنظمين الحصول على إذن ضروري لإقامة المهرجان على هذه الحلبة السابقة لسباقات فورمولا واحد التي طلب مالكوها في نهاية المطاف إلغاء العقد.

وإضافة إلى الغموض الذي لف موقع المهرجان، واجه المنظمون كذلك مشاكل في التمويل.

وانسحب الشريك المالي الرئيسي في المشروع «امبليفاي لايف» حارمًا المنظمين من 18 مليون دولار. وانسحبت كذلك شركة الإنتاج التنفيذي «سوبرفلاي» بسبب شكوك حول جدوى المشروع.

وقبل قرار الإلغاء النهائي، حامت شكوك حول مشاركة فنانين أعلن مجيئهم في وقت سابق ولا سيما جاي-زي ومايلي سايرس وسانتانا.

وفي مهرجان «وودستوك الأول» الذي أقيم من 15 أغسطس إلى 18 منه العام 1969، أتى نصف مليون شخص تقريبًا إلى هذا الحدث الذي لا يزال يعتبر بعد نصف قرن، المحطة الثقافية الأبرز في ثقافة الهيبي في الستينات والسبعينات.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط