حدث في مثل هذا اليوم: رحيل عبدالسلام المسماري

عبدالسلام المسماري شهيد الوطن

في مثل اليوم منذ ستة أعوام رحل عنا عبدالسلام المسماري، الذي ولد في بنغازي العام 1959، وتخرج في كلية القانون بجامعة قاريونس العام 1989، امتهن المحاماة وأخلص لها، عرف عنه أنه ناشط سياسي وشاعر، وهو من الحقوقيين الذين قادوا المظاهرات المنادية بضرورة إنصاف شهداء سجن أبوسليم، ومعرفة حقيقة ما حدث لهم، وهي التى تعد الشرارة للثورة المناوئة لحكم العقيد معمر القذافي في 15 فبراير 2011.

 أصبح المنسق العام لائتلاف ثورة 17 فبراير. عُرف بتطلعاته ودعواته لبناء دولة مدنية ديمقراطية ودعم حقوق وحريات الإنسان. كما عُرف بنقده ومعارضته بدء سيطرة الإسلام السياسي على المجلس الانتقالي، ثم مجاهرته بانتقاده الجماعات المسلحة التي حاصرت وزارتي الداخلية والعدل في طرابلس في مايو 2013 واصفا إياها بالجماعات المنقلبة على الشرعية في البلاد، فتعرض في حياته للاعتداء بالضرب.

وصُف بـ«شهيد الوطن وصوت الحق»، كما اشتهر بمقولته (لابد من ليبيا وإن طال النضال)،لديه ديوان شعري واحد حمل اسم «مدن الخوف».

اغتيل بإطلاق الرصاص عليه عقب خروجه من صلاة يوم جمعة أمام مسجد «بوغولة» في حي البركة في بنغازي يوم 26/7/2013.

جنازة الشهيد
عبد السلام المسماري مع طفليه
في ذكرى رحيلة
معلنا رفضة لما يخالف مبادئه
الشاعر المناضل عبد السلام المسماري
في ذكرى رحيل الشهيد عبد السلام المسماري
عندما كان يجاهر بقناعاته في وسائل الإعلام
المحاميان عبد السلام المسماري وعبد الحفيظ غوقة
(لابد من ليبيا وإن طال النضال)
ديوان الشاعر عبد السلام المسماري (مدن الخوف)
بيان ائتلاف 17 فبراير

المزيد من بوابة الوسط