يحيى الفخراني: سعيد بالتطور الحضاري الذي تشهده السعودية

يحيى الفخراني في مؤتمر تقديم «الملك لير» بجدة السعودية (خاص لـ بوابة الوسط)

أعرب الفنان المصري يحيى الفخراني عن سعادته البالغة بالتطور الحضاري وليس الفني فقط الذي تشهده المملكة العربية السعودية حاليًّا، مؤكدًا أن ذلك يعد إضافة كبيرة للفن المصري الذي يعد الجمهور السعودي أحد عشاقه. 

وشدد على أن أي شكل من أشكال الثقافة والإبداع والفن يبني على طرفين هما المبدع والمتلقي، ولا يمكن أن يستمر في غياب أحدهما، والامتداد الثقافي في السعودية مبهج للفنان المصري والعربي.

وأضاف الفخراني خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته إدارة موسم جدة مساء الأحد، بالتعاون مع «كايرو شو» المنتجة مسرحية «الملك لير»: عندما أتحدث عن الفن العالي لا أقصد الجاد فقط ولكن أقصد الجيد بكل تنوعاته التراجيدية والكوميدية وغيرهما.

وقال الفنان المصري: أحمد الله على أنني عشت لأرى هذه الطفرة في المملكة، التي وفرت لها الإرادة السياسية مناخًا سيساهم في وضع الأجيال القادمة على المسار السليم دون أي عواقب سلبية كما حدث في دول أخرى دفعت أثمانًا باهظة للتغيير،

وأتمنى أن أشاهد في القريب معاهد فنية في السعودية لتستفيد المنطقة العربية من الشباب المبدعين السعوديين، كما أتمنى أن تنتشر الأنشطة الفنية في المدارس لأن النشأة الأولى عليها عامل كبير في تشكيل وجدان الأجيال القادمة والأمة كلها.

وحول مسرحية «الملك لير» أشار يحيى إلى أن علاقته بهذا النص طويلة وممتدة حتى قبل أن يقدمها أول مرة على خشبة المسرح القومي منذ 18 عامًا وتحديدًا في العام 2001، ولم يكن حينها أحد يتخيل أن تنجح حتى رئيس البيت الفني للمسرح ذاته قال لي سنعرضها أسبوعين أو ثلاثة مجاملة لك، وعرضت 8 سنوات متواصلة، وحتى عندما تحدث معي مجدي الهواري لأول مرة عن رغبة «كايرو شو» في أن أقدم عملاً من إنتاجها ووافق على «الملك لير» فور اقتراحي أشفقت عليه من مغامرة القطاع الخاص في عرض كلاسيكي، وأحمد الله على وجود جمهور لـ«لير» في مصر، وإن شاء الله تحوز ذات القبول في المملكة، فرغم أن النص لشكسبير، إلا أنني أراها دراما عربية لعلاقة شائكة بين أب وبناته الثلاث.

وأكد الفخراني أن مصر والسعودية وكل الدول العربية إذا اجتمعت بإمكاناتها وبأفكار صادقة وغير موجهة ستكون قادرة على أن تقدم إبداعًا متميزًا وعالميًّا.

المزيد من بوابة الوسط