مهرجان موسيقي يثير جدلاً بعد مضاعفة ثمن التذاكر للبيض

مهرجان موسيقي يثير جدلاً بعد مضاعفة ثمن التذاكر للبيض (أ ف ب)

تخلى منظمو مهرجان «أفرو فيوتشر» الموسيقي في ديترويت عن قرارهم مضاعفة ثمن التذكرة للأشخاص البيض، بعد إثارة جدل كبير حول هذه السياسة.

وكان منظمو المهرجان المقرر إقامته في 3 أغسطس أعلنوا أن ثمن البطاقة سيكون 10 دولارات للأشخاص الملونين فيما تكلف الأشخاص البيض 20 دولارًا إذا تم شراؤها مبكرًا، و20 دولارًا و40 دولارًا على التوالي إذا اشتروها في وقت أقرب لتاريخ المهرجان، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وأوضحوا خلال إعلانهم عن المهرجان «لقد حددت أسعار التذاكر بهذا الشكل لضمان توفير فرصة متساوية للمجتمعات الأكثر تهميشًا للاستمتاع بنشاطات تنظم في مجتمعهم».

لكن هذه السياسة أثارت انتقادات حادة من البيض وبعض السود وأعلنت مغنية الراب في ديترويت المعروفة باسم تايني جاغ أنها لن تحضر العرض بسبب هذه السياسة.

وأجبر ذلك الأمر المنظمين وهم مجموعة مجتمعية تسمى «أفرو فيوتشر يوث» على التخلي عن سياستها وتوحيد أسعار التذاكر بـ20 دولارًا، وقالت المنظمة أدريان أيرز إن السعر الأصلي حدد بهدف إنصاف السود.

وكتبت على «تويتر»، «في كثير من الأحيان عندما تنظم نشاطات في ديترويت يشتري أشخاص من خارج هذا المجتمع أرخص التذاكر لأنهم يملكون القدرة المالية، وبالتالي تبقى التذاكر الأغلى الخيارات الوحيدة».

وقالت فرانشيسكا لاماري المشاركة في التنظيم لصحيفة «ديترويت مترو تايمز» المحلية «لم تحدد أسعار البطاقات بهذا الشكل لإقصاء الأشخاص البيض من الحضور».

ويعتبر انعدام المساواة الاجتماعية والعرقية قضية حساسة بالولايات المتحدة وهي لا تزال تتسم بالعنصرية ضد الأميركيين السود.

المزيد من بوابة الوسط