طرح منحوتة توت عنخ آمون للبيع رغم اعتراض مصر

صورة لمنحوتة على شكل رأس الفرعون توت عنخ آمون نشرتها دار كريستيز في 26 يونيو 2019 (أ ف ب)

يقام مزاد الخميس في لندن، تباع فيه منحوتة للفرعون الصغير، توت عنخ آمون، وذلك بالرغم من اعتراض السلطات المصرية المطالبة باستعادة القطعة التاريخية.

ويقدّر سعر هذه الرأس المصنوعة من الكوارتزيت البني، التي يبلغ ارتفاعها 28,5 سنتيمترًا، بأكثر من 4 ملايين جنيه إسترليني (5 ملايين دولار تقريبًا). وتمثّل هذه القطعة التي تعود إلى أكثر من 3 آلاف سنة الإله آمون بملامح الفرعون توت عنخ آمون، بحيث «يرقى الفرعون إلى مصاف الآلهة»، بحسب دار «كريستيز» للمزادات.

ويثير هذا المزاد سخط القاهرة، التي طلبت من الدار في يونيو إلغاءه، حسب «فرانس برس».

كذلك طالبت السلطات المصرية «بوقف بيع كلّ القطع المصرية الأخرى خلال هذا المزاد الذي حدّدت كريستيز موعده في 3 و4 يوليو، مع التشديد على أهمية الاستحصال على كلّ شهادات الاقتناء» اللازمة لهذه القطع.

زاهي حواس
وأوضح عالم الآثار المصري الذائع الصيت، زاهي حواس، الذي تولّى سابقا حقيبة الآثار في بلده، أنه يقدّر أن تكون هذه التحفة قد «غادرت الأراضي المصرية في السبعينات، لأن قطعا أخرى قديمة من الطراز عينه سرقت في تلك الحقبة من معبد الكرنك» في الأقصر. وأشار إلى أن «كريستيز يتعذر عليها معرفة متى سرقت القطعة. وهي حصلت على معلومات مغلوطة من مزوّديها».

وتمّ شراء هذه القطعة سنة 1985 من هاينتس هيرتسر، وهو تاجر قطع فنية في ميونيخ (ألمانيا). وكانت في السابق ملكا لجوزف ميسينا، وهو نمسوي اشتراها في الفترة 1973-1974 من الأمير فيلم فون تورن أوند تاكسيز الذي كان يملكها على ما يبدو منذ الستينات.

وقالت ناطقة باسم «كريستيز»: «من المهمّ جدّا تحديد ملكية التحف الحديثة والتأكيد على أن هذا المزاد يراعي القوانين المعمول بها. وقد قمنا بذلك بكّل وضوح». وأردفت «لا نعرض للبيع أي قطعة تثير مستندات ملكيتها واستيرادها تساؤلات»، موضحة أن السفارة المصرية أبلغت مسبقا بقرار إقامة هذا المزاد.

جدال كبير
احتدم الجدل في السنوات لأخيرة حول ضرورة إعادة التحف الأثرية إلى بلدانها الأصلية، كما الحال مثلا مع إفريز البارثينون المحفوظ في المتحف البريطاني في لندن والذي تطالب به اليونان منذ عقود.

وموضع الجدل هذه المرّة هو جزء من مجموعة ريساندرو، إحدى المجموعات الخاصة الأكثر شهرة في العالم. وقد عرضت المنحوتة على نطاق واسع في السنوات الثلاثين الأخيرة، بحسب دار «كريسيز».

وتتجلّى فيها ملامح توت عنخ آمون بشفتيه الممتلئتين مع جزء سفلي متدل منها وعينين لوزيتين وفراغ كبير بين العينين والحاجبين. وهذه التحفة «تنبض بالحيوية والسكينة وهي تشهد على دراية النحاتين الآراميين» المعروفين بنقل التفاصيل بدقّة كبيرة وواقعية، حسب «فرانس برس».

وتوت عنخ آمون الذي اعتلى العرش قرابة السنة 1333 قبل الميلاد هو أشهر الفراعنة في التاريخ إثر اكتشاف مقبرته محفوظة على حالها في وادي الملوك سنة 1922 من قبل عالم الآثار البريطاني هاورد كارتر ومموّله الثري اللورد كارنارفون.

اعتلى ابن الفرعون أخناتون وزوجته الشهيرة الملكة نفرتيتي العرش في التاسعة من العمر وتوفي بعد عشر سنوات نتيجة مضاعفات الملاريا ومرض في العظم، بحسب التقديرات.

وبعد سنة على اكتشاف المقبرة، توفّي اللورد كارنارفون من جراء تسمّم الدم. وسجلّت وفيات أخرى لاحقًا لأفراد معنيين بالبعثة الاستكشافية.

أما هاورد كارتر، فهو توفي سنة 1939 إثر صراع مع السرطان ولم يكن أنجز بعد كتابه عن المقبرة، ما عزّز معتقدات خرافية حول لعنة الفرعون التي تضرب كلّ من يفتح قبره.

وعلى مر التاريخ، سحرت مصر القديمة ولا تزال الجمهور العريض، بأهرامها ومومياواتها وفراعنتها، ويشكّل النجاح الباهر للمعارض المتمحورة عليها خير دليل على هذا الشغف الذي لا ينضب.

المزيد من بوابة الوسط