الموناليزا تغير مكانها في اللوفر

تُنقل لوحة موناليزا لإنجاز أعمال تحديث في الصالة التي تستقبلها (أ ف ب)

تُنقل لوحة موناليزا الشهيرة استثنائيًا منتصف الشهر المقبل لبضعة أشهر من قاعة عرضها في متحف اللوفر في باريس للسماح بإنجاز أعمال تحديث هذه الصالة، بحسب ما أعلن هذا المتحف الأكثر استقطابًا للزوار في العالم.

وستنقل اللوحة مساء 16 يوليو إلى دار «ميديسيس» للعرض المجاورة، وهي أوسع صالات العرض في المتحف. ويمكن رؤيتها اعتبارًا من صباح اليوم التالي في واجهة مكيفة شبيهة بالنقطة التي تعرض فيها حاليًا في متحف اللوفر، وفق «فرانس برس».

وفي مسعى لتحسين إدارة التدفق الكبير للزوار الذين فاق عددهم عشرة ملايين شخص في 2018، وللتزود بمعايير أمان جديدة في المكان من دون إغلاقه، بدأت إدارة المتحف أكبر ورشة تجديد للوفر منذ الثمانينات. وجرى تجديد أكثر من 34 ألف متر مربع منذ 2014.

وقال نائب مدير متحف اللوفر، جان لوك مارتينيز «هذه بداية ورشة تجديد ضخمة في الداخل والخارج».

والقاعة التي تعرض فيها لوحة موناليزا هي الأكثر استقطابًا للزوار بين قاعات المتحف، إذ إن أكثرية السياح يتهافتون لرؤية هذه التحفة الفنية للرسام الإيطالي ليوناردو دا فينشي ويدخل عشرات الآلاف منهم إلى القاعة لهذه الغاية يوميًا. 

وقال مارتينيز «نحن نستقبل (ما يوازي عدد سكان) مدينة كل يوم».

وأعيد استصلاح هذه القاعة في مطلع العقد الماضي، لكن عادت الحاجة لتجديدها، وانطلقت أعمال جديدة في هذا الإطار مطلع العام الجاري. وأفرغت كل اللوحات التي كانت معروضة في القاعة من المكان، باستثناء لوحة «عرس قانا» للإيطالي باولو فيرونيزي التي وضعت في مخازن المتحف، والموناليزا. وبعد انتهاء الأشغال، ستعاد الموناليزا إلى قاعتها في منتصف أكتوبر.

وقرر المتحف عدم عرض الموناليزا خلال المعرض المقبل المخصص لليوناردو دا فينشي اعتبارًا من 24 أكتوبر في بهو نابليون، لأسباب لوجستية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط