كاردي بي تدفع ببراءتها في قضية عراك ملهى ليلي

مغنية الراب كاردي بي تصل إلى محكمة في حي كوينز بنيويورك، 25 يونيو 2019 (أ ف ب)

دفعت مغنية الراب الأميركية كاردي بي خلال جلسة داخل محكمة في نيويورك الثلاثاء، ببراءتها من التهم الموجهة إليها على خلفية عراك في ملهى ليلي الصيف الماضي.

وقالت النجمة البالغة 26 عامًا مرتدية قميصًا أزرق وزهريًا أمام الحشد الذي أتى لحضور الجلسة في حي كوينز «غير مذنبة يا حضرة القاضي»، وفق «فرانس برس».

ويأتي مثولها أمام المحكمة بعد أيام على توجيه لجنة قضائية كبيرة اتهامات جديدة إليها في القضية. وتوصّف الوثائق القضائية الاتهامات الـ14 الموجهة إلى المغنية واسمها الحقيقي بيلكاليس ألمانزار.

وتعود الأحداث المفترضة إلى 29 أغسطس 2018، حين عمدت مجموعة صغيرة كانت برفقة المغنية في نادي «أنجلز ستريب كلوب» الليلي في كوينز إلى رمي قطع أثاث على نادلتين في الملهى بأمر من كاردي بي شخصيًّا.

وأمرت المغنية المتحدرة من حي برونكس المقربين منها بالتعرض للنادلتين لأنها تشتبه بأن إحداهما أقامت علاقة جنسية مع زوجها مغني الراب أوفسيت الذي كان يقدم عرضًا في تلك الليلة في الملهى الليلي مع فرقته ميغوس.

وفي منتصف أبريل، رفضت كاردي بي الإقرار بذنبها بتهمة واحدة فقط، وهو اتفاق كان يعرضه عليها المدعي العام وكان ليضمن لها عقوبة مخففة.

ويتمحور اثنان من الاتهامات الموجهة إلى المغنية حول الاعتداء بهدف المساس بالسلامة الجسدية للضحية المفترضة.

وقال جيف كيرن محامي كاردي بي للصحفيين أمام المحكمة «لا نظن» أن الاتهامات الجديدة «تغيّر شيئًا. كنا نعلم أن الأمر وارد».