حدث في مثل هذا اليوم: رحيل الإعلامي أحمد أنور والمطرب عطية محسن

في مثل هذا اليوم، وإن اختلفت السنة، رحلت عنا شخصيتان إعلاميتان؛ أحدهما إذاعي متألق والثاني مطرب تميز بصوت عذب استحوذ على إعجاب كل من سمعه، أناشيده ترددت في وقتها وكأنها أغانٍ عاطفية، وأغانيه العاطفية أصبحت نشيدًا للعشاق، ولكنه انتبه مبكرًا وانسحب من المشهد الفني.

الاثنان لم تسحرهما، الأضواء ولم تغرر بهما الشهرة. الاثنان تزاملا في دفعة واحدة قد تكون هي من متممات زمن الجامعة الليبية الجميل. أحمد أنور زاده من مواليد درنة سنة، 1946 اجتاز بجدارة خلال دفعته في سنته الثانية بالجامعة 69/70، امتحان القبول كمذيع في تلفزيون ليبيا، وسريعًا ما قدم العديد من البرامج التي أحبها وتابعها المشاهدون، محافظًا في الوقت نفسه على نشاطه الكشفي والإعلامي من خلال مجلة جيل ورسالة، إلى أن خطفَه الموت مبكرًا.

والثاني صار من سنته الأولي بالجامعة 68/69 نجم حفلات الجامعة الترفيهية والغنائية. ومن سنته الثانية أصبح الاسم الفني للطالب الجامعي عطيه فرج العمامي، من مواليد درنه 1942 «عطية محسن» وهو الذي أخبرنا في 1 سبتمبر 1969 أن «مركب الحرية رسا على شواطئنا» ولكن هذا المركب أخذته سريعًا إلى الاعتقال والتحقيق، فطلبا منا ألاّ «نحكي له عن الحب»، ولا عن «كلام الناس».

رحلت هذه الموهبة الغنائية وصمت الصوت الساحر، فلقد رحل قبل رفيق دفعته أحمد أنور، بسبع سنوات، فهما تخرجا معًا في كلية الآداب في بنغازي دفعة 71 / 72. وهما في عزِّ الشباب؛ المطرب عطيه محسن رحل يوم 21/6/1985 والمذيع أحمد أنور زاده رحل في اليوم نفسه ولكن سنة 1992 رحمهما الله، فلقد سافرا الاثنان، مبكرًا، «ومازلت أعيننا تريدهما».

المزيد من بوابة الوسط