فنانون عالميون يتضامنون مع كاتدرائية نوتردام بأعمالهم

28 فنانا عالميا يعرضون أعمالا في باريس تضامنا مع نوتردام (أ ف ب)

يعرض 28 فنانًا في غاليري غاغوسيان في باريس أعمالًا، سيذهب ريع بيعها بالكامل إلى أعمال ترميم كاتدرائية نوتردام.

وكان صاحب الغاليري الأميركي لاري غاغوسيان تابع عبر التلفزيون في 15 أبريل حريق الكاتدرائية في باريس ووجه نداءً في الليلة نفسها إلى فنانين أصدقاء له لمساعدته على ترميمها، حسب «فرانس برس».

وأوضح جان-أوليفيه ديبري المسؤول عن فرع هذه الصالة في باريس «تتالت العروض عفويًا. لم نحتج إلى تذكير الفنانين. ولم نعط أي تعليمات بشأن مواضيع معينة» للأعمال.

والفنانون هم من فرنسا وإيطاليا وألمانيا وسويسرا وكندا وبريطانيا والولايات المتحدة فضلاً عن الصين واليابان وإيران.

أنجز بعضهم أعمالاً خاصة بالمعرض الذي يستمر حتى 27 يوليو. وقد خفضت شركات النقل أسعارها بشكل كبير لجعل العملية أكثر مردودية بحسب ديبري.

وسيذهب ريع المبيعات بالكامل إلى مؤسسة نوتردام وجمعية «أصدقاء نوتردام» الأميركية المرادفة لها.

وتراوح الأعمال بين الفن الحديث والمعاصر وتعرض في الصالة القريبة من جادة الشانزيليزيه. بعض اللوحات فقط على ارتباط بالكاتدرائية مثل صورة لباتي سميث ملتقطة في نوتردام وبطاقات بريدية للكاتدرائية أعادت رايتشل وايتريد العمل عليها.

وثمة جذعان مصنوعان من الفخار زينتهما سيتسكو أرملة الفنان بالتوس، يذكران بأبراج الكاتدرائية.

وقد ظهر تضامن فوري في كل أرجاء العالم مع كاتدرائية نوتردام مع وعود بتبرعات بقيمة 850 مليون يورو في غضون أسبوعين.

المزيد من بوابة الوسط