زيادة في انتحار المراهقين الأميركيين بعد عرض «13 ريزنز واي»

الممثلون المشاركون في «13 ريزنز واي» خلال توزيع جوائز «إم تي في» 2017 (أ ف ب)

ارتفع معدل الانتحار بشكل كبير بين المراهقين الأميركيين خلال الأشهر التي تلت بدء عرض المسلسل المثير للجدل «13 ريزنز واي» عبر «نتفليكس» وتدور أحداثه حول أسباب انتحار تلميذة في المرحلة الثانوية، وفق دراسة جديدة.

وأظهرت الدراسة التي نشرتها مجلة «جاما سايكايتري» أن هناك زيادة نسبتها 13% في معدلات الانتحار بين المراهقين الذين تراوح أعمارهم بين 10 و19 عامًا بين أبريل ويونيو 2017 في صفوف الإناث خصوصًا، وفق «فرانس برس».

وكتب الباحثون من المركز الطبي لجامعة فيينا للصحة العامة الذين حصلوا على بيانات من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض «يجب تفسير هذه الروابط المحددة هنا بحذر، لكن يبدو أنها تظهر زيادة في حالات الانتحار».

وبحث الفريق في حالات الانتحار بين العامين 1999 و2017 لإنشاء مرجع يأخذ المتغيرات في الاعتبار.

ونظرًا إلى أن «نتفليكس» لا تشارك بيانات المشاهدين، أنشأ الباحثون برنامجًا لتقدير شعبية المسلسل من خلال المشاركة التي أحدثها العرض على «تويتر» و«إنستغرام».

وبدأ بث المسلسل في 31 مارس 2017، وحظي بحوالى 11 مليون تغريدة خلال الأسابيع الثلاثة الأولى لعرضه.

وأوضح الباحثون «بسبب غياب الاهتمام بالمسلسل على وسائل التواصل الاجتماعي بعد يونيو 2017، قررنا أن تكون مدة الدراسة بين أبريل ويونيو».

نسبة الانتحار كانت أعلى بين الفتيات وأرجعها الباحثون إلى تركيز المسلسل على انتحار التلميذة هانا بايكر البالغة 17 عامًا. لكن الفريق قال إن هذه المعطيات محدودة، مشيرًا إلى أنه «لم يكن ممكنًا التأكد ما إذا كان ارتفاع حالات الانتحار بسبب (13 ريزنز واي) فعليًا».

وبينت دراسة سابقة زيادة 19 % في عمليات البحث على الإنترنت المتعلقة بالانتحار خلال الأيام التي تلت بدء عرض «13 ريزنز واي».

المزيد من بوابة الوسط