«القاهرة السينمائي الدولي» يفتح باب التقديم لملتقى القاهرة السينمائي

من فعاليات ملتقى القاهرة السينمائي في 2018 (خاص لـ بوابة الوسط)

أعلنت إدارة الدورة الـ41 من مهرجان «القاهرة السينمائي الدولي» (من 20 إلى 29 نوفمبر) فتح باب تقديم مشروعات الأفلام للنسخة السادسة من ملتقى القاهرة السينمائي التي تقام ضمن أيام القاهرة لصناعة السينما في نسختها الثانية، وسوف يستمر باب التقديم مفتوحًا حتى 1 أغسطس المقبل.

النسخة السادسة من ملتقى القاهرة السينمائي سوف تجمع المنتجين الدوليين مع الممولين والموزعين وممثلي مؤسسات التمويل والمبيعات والقنوات التليفزيونية لإقامة تعاون دولي وشراكات مع سينمائيين من أنحاء العالم العربي، وتختار لجنة مكونة من خبراء في صناعة السينما مشروعات الأفلام التي تتلقى الجوائز المادية أو ما يماثلها من خدمات، المقدمة من شركاء ملتقى القاهرة السينمائي.

ويشترط ملتقى القاهرة السينمائي أن يكون مخرج مشروع الفيلم المشارك عربيًّا أو من أصول عربية، وأن يكون الفيلم روائيًّا أو وثائقيًّا طويلًا في مرحلة التطوير أو ما بعد الإنتاج، وأن يكون مخرج المشروع سبق له العمل على فيلم واحد على الأقل، سواء كان طويلًا أو قصيرًا.

وحظيت الدورة السابقة من ملتقى القاهرة السينمائي بدعم شركاء يؤمنون بقوة وأهمية السينما، وهم باديا بالم هيلز وأرابيا بيكتشرزوشبكة راديو وتلفزيون العرب (ART) وأروما لخدمات ما بعد الإنتاج وإرجو - ميديا فينتشرز والسينما العراقية وشبكة أوربت شوتايم (أو إس إن) وفرونت رو وشركة السينما الكويتية ونيوسينشري ومركز السينما العربية، وقدم الشركاء جوائز تخطت قيمتها 120 ألف دولار أميركي، وسوف يتم الإعلان لاحقًا عن شركاء وجوائز النسخة المقبلة.

ويتحدث المنتج والسيناريست محمد حفظي رئيس مهرجان «القاهرة السينمائي الدولي»، قائلًا: «أحد أهم أسباب نجاح النسخة الأولى من أيام القاهرة السينمائية، كان من خلال عدد المشروعات التي تقدمت لملتقى القاهرة السينمائي ومجموعة من الشركاء يهتمون بضرورة تطوير المحتوى السينمائي وأن يكونوا جزءًا مؤثرًا في ذلك، وهذا النجاح يخلق لدينا تحديًّا كبيرًا لأن تكون النسخة المقبلة أكثر نجاحًا وتأثيرًا، وهو ما يتماشى مع سعي مهرجان القاهرة ليكون حدثًا مؤثرًا في صناعة السينما بالمنطقة، سواء عبر ملتقى القاهرة السينمائي، أو أنشطة أيام القاهرة لصناعة السينما، أو عروض الأفلام العالمية والعربية».

رغبة المهرجان
ويقول الناقد يوسف شريف رزق الله المدير الفني للمهرجان «النجاح الكبير الذي حققته أيام القاهرة لصناعة السينما في دورتها الأولى هو انعكاس لرغبة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في الاستمرار بأخذ خطوات نحو الأمام، بهدف توطيد علاقة أكبر بصناعة السينما وأهم الفاعلين فيها، وهي نفس السياسة التي ينتهجها الفريق الفني في اختيار الأفلام والأنشطة المختلفة للمهرجان؛ أن يكون لنا دور فاعل في دعم صناعة السينما في مصر والمنطقة العربية».

أيام القاهرة لصناعة السينما منصة تقام ضمن فعاليات الدورة الأربعين من مهرجان «القاهرة السينمائي الدولي» في الفترة من 20 إلى 29 نوفمبر. وتقدم أيام القاهرة لصناعة السينما للمشاركين فيها فرصًا مهمة للنقاشات والاجتماعات وورش العمل والورش التدريبية، بالإضافة إلى الشراكة بين المواهب العربية والأسماء المرموقة في صناعة السينما الإقليمية والدولية، بهدف تقديم دعم أكبر للسينما العربية.