تصفيق وغناء في كان لبطلي «رجل وامرأة»

عرض فيلم "أجمل سنوات الحياة" في إطار مهرجان كان في فرنسا (أ ف ب)

غنى الجمهور بصوت واحد السبت الأغنية الشهيرة لفيلم «رجل وامرأة» في مهرجان كان تحية لمخرج العمل كلود لولوش وبطليه جان-لوي ترانتينيان وأنوك إيميه الذين أتوا لتقديم تكملة لهذا الفيلم.

وقبل ذلك صفق الجمهور دقائق طويلة عند انتهاء عرض فيلم «لي بلو بيل زانيه دون في» بدا خلالها تأثر المخرج والممثلين واضحًا، وفقًا لوكالة فرانس برس.

وقال كلود لولوش (81 عامًا) بعد ذلك «شكرًا جزيلًا، شكرًا لجان لوي وشكرًا لأنوك، بفضلهما تحققت هذه المعجزة وقد حالفنا الحظ في تصوير هذا الفيلم».

وكان المخرج سار مع بطلة الفيلم البالغة 87 عامًا على السجادة الحمراء للانضمام إلى جان لوي ترنتينيان (88 عامًا) الذي يعاني من وضع صحي هش، في أعلى السلالم حيث التقى كل فريق الفيلم، ويشارك في الفيلم أيضًا انطوان سير وسعاد أميدو اللذان كانا يؤديان دور طفلي الزوجين في الجزء الأول وأصبحا اليوم خمسينيين فضلًا عن الممثلتين مونيكا بيلوتشي وماريان دونيكور.

ويعرض الفيلم خارج إطار المسابقة ويروي اللقاء بين بطلي «رجل وامرأة» الحائز السعفة الذهبية العام 1966 وجائزتي أوسكار أفضل فيلم أجنبي وأفضل سيناريو.

وصور الفيلم في غضون عشرة أيام وألف موسيقاه فرانسيس لاي مؤلف موسيقى الجزء الأول قبل 53 عامًا والذي توفي في نوفمبر 2018 والمغني كالوجيرو، ويروي اجتماع بطلي قصة الحب الجارف مجددًا.

وكان لولوش أخرج العام 1986 تكملة أولى لفيلمه الأشهر بعنوان «رجل وامرأة بعد عشرين عامًا» الذي عرض أيضًا في مهرجان كان خارج إطار المسابقة الرسمية، ولولوش من رواد مهرجان كان فقد شارك 3 مرات في مسابقته الرسمية وثماني مرات خارجها.

وأوضح المخرج أن «الوقت الذي يمر» هو الذي دفعه لإنجاز الفيلم «الفريد في تاريخ السينما، فهي المرة الأولى التي يتمكن فيها المخرج من العمل مع ممثليه بعد 53 عامًا».