هاني سلامة: الآيات القرآنية ليست مقحمة على «قمر هادي»

يشارك هاني في موسم رمضان للعام الثالث على التوالي (خاص لـ الوسط)

أعلن الفنان المصري هاني سلامة أسباب موافقته على تقديم مسلسل «قمر هادي» في رمضان هذا العام، مشيراً إلى أن أهم هذه الأسباب هي اختلاف الموضوع الذي يقدمه من خلال العمل، وأنها تجربة جديدة بكل تفاصيلها، قائلاً في تصريحاته إلى «الوسط»: «كان الهدف من البداية ألا نكرر أنفسنا، بدءاً من الكتابة مروراً بطريقة الإخراج، وصولا إلى التمثيل، والتجربة الحمد لله ثرية جداً رغم صعوبتها، ووافقت على السيناريو منذ أن عرضه علي المخرج رؤوف عبدالعزيز والسيناريست إسلام حافظ، وعندما قرأته وجدته مشوقاً، ولكن في نفس الوقت صعب، وعلى المستوى التمثيلي به نقلات تمثيلية عديدة، وشخصيتي مركبة».

وأضاف أن «أدوار كل الممثلين كلها صعبة ومركبة أيضاً، وتجد أن كل شخصية مكتوبة لها معنى ولها وجود، في ظل مشاركة عدد كبير من النجوم المهمين والمحترمين والموهوبين جداً، وكل ذلك جاء لاحترامنا عقلية المشاهد وسعينا لتقديم وجبة درامية جديدة ومختلفة».

وأكد أن الدراما التي يقدمها من خلال مسلسله هي الدراما التي أصبح متعارفاً عليها حالياً، كما أن الموضوع هو الذي فرض عليهم هذه الطريقة المشوقة من السرد، لأن العمل ينتمي لنوعية أعمال السيكودراما، وبه الكثير من التشويق والإثارة، وأن كل حلقة تحمل عنواناً مختلفاً وكأنهم يقدمون 30 فيلماً مختلفاً، مشيراً إلى «نحن لا نهدف لجذب نوع واحد من الجمهور، بل نقدم عملاً لكل المشاهدين بكل شرائحهم العمرية».

وكشف سلامة أنه استعان بدوبلير في المشاهد الخطرة، مشيراً إلى أنه لا يقدم شخصية سائق «فورميلا وان»، وإنما هو مجرد مشارك في مسابقات الاستعراض بالسيارة، لأن إجادة هذه القيادة بهذا الشكل تتطلب تدريباً طويلاً وتكون هاوياً من الأساس لهذه اللعبة.

وشدد على أنه لم يستخدم الآيات القرآنية بداية كل حلقة لوضع بعد ديني وروحي في العمل لمجرد أن المسلسل يعرض في رمضان، ولكن لأسباب درامية وضعها السيناريست إسلام حافظ وكأنه يعلم ما نحب تقديمه أنا والمخرج رؤوف عبدالعزيز.

وعن الاستعداد لمشهد دفن ابنته في المسلسل، أشار هاني إلى أنه استعد له نفسياً واسترجع مشاهد سابقة مر بها، خصوصاً عندما نزل المقبرة أثناء دفن والده، مؤكداً أن المشهد تم تصويره في مقبرة حقيقية.

وأثنى النجم المصري على فكرة الاستعانة بشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة وهو الممثل الشاب محمد عزمي، مؤكداً أنه شاب موهوب جداً، كما أن دوره يحمل الكثير من المفاجآت في الحلقات المقبلة. وأثنى أيضاً على الطفلة ريم عبدالقادر التي تجسد دور ابنته خلال الأحداث، مؤكداً أنها طفلة موهوبة جداً، وهي مشروع نجمة عالمية، كما أنها من نوعية الأطفال الذين لا يُبذل معهم مجهود، بل العكس، كانت تأتي إلى التصوير مستعدة تماماً، وقادرة على أداء أي مشهد من أول مرة ولا تحتاج إلى إعادة.

وأكد هاني أنه اكتفى بالسيناريو الذي كتبه إسلام حافظ، ولم يستعن بطبيب نفسي، كاشفاً أن الأحداث المقبلة ستكشف إن كنت بالفعل مريضاً نفسياً أم لا.

واعتبر سلامة أن خطوة استبدال «يوتيوب» بتطبيق جديد لمشاهدة المسلسلات حق أصيل للشركة المنتجة، والتي من حقها البحث عن الوسيلة الأنسب لها لتحقيق أعلى دخل.

وأشار النجم المصري إلى أن السينما ستظل بالنسبة له هي الأول والأهم، ففيها كانت بداياته، وهي التي عرّفت الجمهور به، وستبقى حبه الأول والأخير، لأن السينما هي التي تؤرخ وهي الباقية، وأنه سيعود لها قريباً بعد الاستقرار على فيلم لتقديمه.

كلمات مفتاحية