هولندا في المركز الأول لمسابقة «يوروفيجن»

الفنان الهولندي دانكن لورانس الفائز بمسابقة يوروفيجن (أ ف ب)

فازت هولندا، ممثلة بالفنان دانكن لورانس، بمسابقة «يوروفيجن» الغنائية للعام 2019 خلال الحفل النهائي لهذا الحدث الذي عُـقد السبت، في ظل دعوات لمقاطعته أطلقها ناقدون لإسرائيل ومدافعون عن الفلسطينيين. 

وجرت المسابقة الرابعة والستون للأغنية الأوروبية هذا العام في تل أبيب، بعد فوز الإسرائيلية نيتا برزلاي باللقب العام الماضي بأغنية رسالتها الدعوة إلى تمكين المرأة، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وأثار لورانس، الذي أدى أغنية «أركيد» العاطفية حول علاقة غرامية باءت بالفشل عازفًا على البيانو، إعجاب الجمهور، وسمح لهولندا أن تتصدر للمرة الأولى منذ 44 عامًا مسابقة كهذه تجذب حشودًا من المعجبين وتنظم في أجواء احتفالية، وحلت إيطاليا في المركز الثاني، وروسيا في المركز الثالث، بحسب النتائج.

ومثل فرنسا بلال حسني، المغربي الأصل والمتشبه بالجنس الآخر بشعره المستعار الأشقر وأسلوبه الخارج عن المألوف، ونافس بأغنية «روا» أو الملك، وتنافس على المرحلة النهائية 26 شخصًا، ويتم تحديد الفائز بقياس أصوات لجنة تحكيم تضم محترفين في المجال، وأصوات جمهور 43 بلدًا تشارك في المسابقة.

وخطفت مشاركة ملكة البوب مادونا في الحفل النهائي الأضواء، فقد وصلت النجمة الأميركية ذات الستين عامًا الثلاثاء إلى إسرائيل برفقة 135 شخصًا بينهم 40 مغنيًا و25 راقصًا وفريق من التقنيين، وفق معلومات صحفية. 

ووجهت والدة صحفي فلسطيني قُـتل برصاص القوات الإسرائيلية العام الماضي على حدود قطاع غزة، رسالة إلى مادونا طلبت فيها منها التراجع عن المشاركة في الحفل، كما حضتها على ذلك حركة مقاطعة إسرائيل «بي دي إس»، لكن الفنانة ردت قائلة: «لن أتوقف عن الغناء لأراعي الأجندة السياسية لطرف ما، ولن أتوقف عن الحديث علانية عن انتهاكات حقوق الإنسان أينما كانت في العالم».

وحاول الفنانون المشاركون في المسابقة النأي بأنفسهم عن هذا النقاش السياسي، واللافت استضافة المسابقة فرقة «هاتاري» الأيسلندية في العرض النهائي، ومعروف عن الفرقة معارضتها المعلنة للاحتلال الإسرائيلي الأراضي الفلسطينية.