محبو «غيم أوف ثرونز» يوقعون عريضة لإعادة إنتاج الموسم الأخير

مشهد من اعلان الحلقة الاخيرة لمسلسل غيم أوف ثرونز (أرشيفية:انترنت)

قبل عرض الحلقة الأخيرة من الموسم الثامن والأخير للمسلسل الشهير «غيم أوف ثرونز» الأحد المقبل عبر قناة «أتش بي أو» الأميركية، أنشأ محبو المسلسل عريضة على موقع «change» مؤلفة من 20 ألف توقيعٍ، تهدف إلى إعادة إنتاج وتصوير الموسم الأخير مع كتَّاب جدد.

وعمت ردود الفعل الغاضبة من محبي المسلسل بعد عرض الموسم الأخير الذي بدأ عرضه في أبريل الماضي، حيث وجد الكثير منهم أنه دون مستوى التوقعات، وأن الأحداث غير منطقية لتعمد الكاتبين ديفيد بينيوف ود.ب. فايس تقديم القصة في إطار زمني قصير، تسبب في الإخلال بالقصة وتبرير بعض الأحداث بشكل غير منطقي من دون أي تمهيد.

وقصة المسلسل مبنية على سلسلة روايات «أغنية الجليد والنار» للكاتب جورج آر آر مارتن، الذي أصدرها منها حتى الآن خمسة أجزاء، وينتظر محبو السلسلة الجزء المقبل منها منذ سنوات والذي يحمل عنوان «رياح الشتاء».

وبسبب هذا التأخير في صدور تكملة السلسلة، اعتمد كتاب المسلسل منذ الجزء السادس على أحداث تخيلية، قد تكون بعيدة عن الأحداث المرتقبة فى الكتاب المقبل، ومصائر مختلفة لشخصيات القصة.

وصرح جورج مارتن في وقت سابق بعد بداية عرض الموسم الأخير بأنه « غير راضٍ» أن يتم اختزال خاتمة القصة فى موسم أخير مكون من 6 حلقات فقط ، وأن أحداث القصة قد تتطلب خمس مواسم أخرى لسرد كل التفاصيل وتقديم مبررات مقنعة لكل الأحداث الرئيسية المبهمة في المواسم السابقة، ولكن التكلفة الضخمة للحلقة الواحدة دفعت شبكة «HBO» لاختصار الموسم في 6 حلقات، تجاوز مدة عرض بعضها الساعة.

ويدعو المحتجون في العريضة صناع المسلسل إلى كتابة سيناريو جديد للموسم الأخير بحلقاته الست، التي شهدت انقسامًا حولها بين أوساط متابعي المسلسل عالميًا، وبدأ هذا الانقسام مع عرض الحلقة الثالثة التى حملت عنوان «الليلة الطويلة»، وتنتهي فيها أسطورة الموتي السائرون بطريقة لم ترق للكثيرين، فقصة «ملك الليل» كانت لسنوات محور المئات من النظريات لمحبي المسلسل، يفسر كل منهم أسرار وغموض هذه الشخصية ويتوقع حقيقتها بالاعتماد على تلميحات من الشخصيات فى المسلسل او الكتب.

أما الحلقة الخامسة التى تحمل عنوان «الأجراس»، فكانت أكثر الحلقات إثارة للجدل والانقسام عبر تاريخ المسلسل، مع إقدام دانيريس تارغرين على حرق مدينة كينغز لاندينغ بمن فيها من أبرياء، وهو ما يجده البعض يتعارض مع شخصية دانيريس المعروفة بأنها محررة للعبيد.

وجاء في العريضة «أثبت صناع المسلسل أنهم كتّاب غير مؤهلين لتكملة الأحداث وحدهم، دون الاعتماد على سلسلة الروايات، ويستحق هذه المسلسل موسمًا أخيرًا أكثر منطقية وإقناعًا من الحالي، يجب إعادة إنتاجه من قبل القائمون على شبكة HBO!».

وهذا الانقسام حول حلقات الموسم الأخير من المسلسل طالت أيضًا الكثير من النقاد والعاملين في مجال الانتاج الدرامي، وينتظر محبو المسلسل الحلقة الأخيرة الأحد المقبل علي أمل بأن يجد فيها البعض منهم خاتمة تليق بهذا المسلسل الذي يعد أحد أضخم الإنتاجات التلفزيونية في العالم.

مشهد من الحلقة الخامسة لمسلسل غيم أوف ثرونز (أرشيفية:انترنت)

المزيد من بوابة الوسط