المخرج عادل الحاسي يرد على بيان «حركة تنوير»

رد المخرج عادل الحاسي على بيان «حركة تنوير» بخصوص ما جاء في الحلقة الأولى من مسلسل «مسعودة وأفكارها السودة»، الذي اتهمته الحركة بـ«السخرية من السود والأجانب ووصفهم بأوصاف قمة في العنصرية والتمييز على أساس اللون والعرق».

وقال المخرج عادل الحاسي لـ«بوابة الوسط»، السبت، «حاولت من خلال منوعة مسعودة وأفكارها السودة أن أنوه إلى خطورة الهجرة غير الشرعية، وتسليط الضوء على المهاجرين والتستر عليهم ودخولهم دون أوراق رسمية».

وأضاف: «ولم أتطرق إلى اللون أو العرق بأي شكل من الأشكال، فكل ما في الأمر هو موضوع الهجرة غير الشرعية».

وتابع قائلًا: «مَن تابع الحلقة الأولى من مسعودة وأفكارها السودة سيفهم فكرة الحلقات وأن العمل يسلط الضوء على الهجرة لا اللون».


وأكد الحاسي أنه «لم يقصد التقليل من شأن المهاجرة بأي شكل من الأشكال، بل إن وفي سياق العمل المرئي قامت مسعودة باحتواء المهاجرة، فإن كانت هناك أية إشارة إلى العنصرية لكان الأمر مختلفًا تمامًا، ولا فرق بين عربي أو أعجمي الا بالتقوى».

يذكر أن «حركة تنوير» أصدرت الأربعاء الماضي بيانًا حول ما وصفته بـ«خطاب العنصرية ضد السود والأجانب في الإعلام الليبي»:

نص البيان

تدين حركة تنوير بشدة الرسائل العنصرية المحملة بالتمييز العنصري والكراهية ضد السود والأجانب، والتي يبثها الإعلام الليبي في ما يسمى بالإنتاج التلفزيوني الرمضاني من مسلسلات وبرامج.

وإذ أننا نوجه إدانتنا وخطابنا إلى كل وسائل الإعلام الليبية كافة، إلا أننا نخص بالذكر ما تابعناه على قناة «ليبيا الأحرار» في مسلسل «مسعودة وأفكارها السودة» الحلقة الأولى من الموسم الثاني»، والذي تضمن عبارات صريحة تسخر من السود والأجانب وتصفهم بأوصاف قمة في العنصرية والتمييز على أساس اللون والعرق.

كما رصدت حركة تنوير على نفس القناة، برنامج «الكاميرا الخفية لمنيرة بن روين - الحلقة الثانية» التي تضمنت سخرية وعنصرية من العرق الأسود وتشبيه أبنائها بالقرود.

إن ما نراه اليوم في المشهد الفني الليبي من سخرية من السود وخطاب الدونية والعنصرية المتعمد، يشجع ويكرس حالات الاعتداء النفسي والجسدي للسود والأجانب في ليبيا، ويعطي التبرير الأخلاقي للانتهاكات الواقعة عليهم. إن حركة تنوير تأسف لأن يكون الفن أداة لنشر العنصرية والتمييز والعنصرية وكراهية الآخر بسبب العرق أو اللون أو الأصل الوطني.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط