دينا الشربيني تبدأ رحلة الشك في «زي الشمس»

دينا الشربيني في مشهد من «زي الشمس» (خاص لـ بوابة الوسط)

أبدت الفنانة المصرية دينا الشربيني سعادتها بالعمل في مسلسل «زي الشمس» الذي يبدأ عرضه، الإثنين، على قنوات «إم بي سي». 

ويدور العمل حول حادثة اختفاء تغيِّر كل الموازين، وتقلب الأمور رأسًا على عقب، وتعيد المحامية نور من لندن إلى القاهرة؛ لتبحث عن شقيقتها فريدة، التي اختفت في ظروف غامضة. 

تتطرق الأحداث إلى حكاية «نور» دينا الشربيني المحامية الشابة التي تخرَّجت في كلية الحقوق بالقاهرة، وسافرت إلى لندن لاستكمال الدراسة والعمل، وكان قرار الهجرة فرصة للابتعاد عن أختها «فريدة» ريهام عبد الغفور ووالدتها «نيرة» سوسن بدر، خصوصًا أن طبقة من الجليد تشكلت بين الشقيقتين بسبب ظروف معينة عاشتها كل منهما، وتسير الأحداث بشكل تصاعدي ومع شخصيات متعددة في سياق الدراما. 

وتمنت دينا «أن يكون العمل عند حسن ظن الجمهور، خصوصًا أنه دراما مختلفة عن ما قدمته سابقًا». وتقول: «أقدم شخصية نور، التي تضطر للعودة إلى القاهرة إثر إبلاغها عن اختفاء شقيقتها فريدة، من هنا تنطلق الأحداث»، مضيفة: «إننا عندما نكتشف أن هناك جريمة قتل، يبدأ الشك بكل الشخصيات». 

وعن طبيعة علاقة الأخوة، تشير إلى أن «الأم كانت تميز في التعامل بين ابنتيها لأن إحداهما شخصيتها أقرب إليها هي فريدة، ما خلق نوعًا من الغيرة. كما أن هذه الأخيرة ستضع والدتها والعائلة كلها في موقف محرج نكتشفه ضمن الحلقات، وهو ما ينعكس سلبًا على نور التي تشعر بالتمييز بسبب تصرف والدتها». 

وتضيف أن «نور هي شابة شرقية الطباع (ماشية زي ما الكتاب بيقول)، بالمصطلح المصري، وتستغرب حياة والدتها وشقيقتها، وقبل ذلك نراها إنسانة طيبة إلى حين حصول حدث معين، تقرّر إثره المغادرة والاستقرار في الخارج».

وتقول: «هناك أكثر من قصة حب في العمل، إذ لنور قصتها مع عمر، ثم تلمس إعجاب مصطفى بها، فيما هي لم تحدد موقفها تجاهه وما إذا كانت تراه صديقًا أم حبيبًا، كما أن فريدة ستمر بأكثر من قصة». 

«زي الشمس» يشارك في بطولته جمال سليمان وسوسن بدر وريهام عبدالغفور وأحمد داود وأحمد السعدني وأحمد مالك، تأليف مريم نعوم، وإخراج سامح عبدالعزيز.