طرابلس تودع الفنان الرياضي عبدالمجيد حقيق

جنازة الفنان الراحل عبدالمجيد حقيق. (بوابة الوسط).

شيعت عصر اليوم الأحد، الفنان الرياضي الملحن عبدالمجيد حقيق، الذي توفي الجمعة الماضية، عن عمر ناهز 70 عامًا من جامع ميزران في مدينة طرابلس، بحضور نخبة من الفنانين وأقارب وأصدقاء الراحل.

وينتمي الراحل، إلى جيل فناني ورياضيي السبعينيات، وهو ينتسب إلى عائلة فنية ليبية شهيرة، فوالده هو الفنان الليبي الشامل الراحل محمد حقيق، (1924-1980)، الملحن والشاعر والممثل القدير، مُؤسِّس أول فرقة للفنون الشعبية في ليبيا، وهو شقيق كل من كاتب الدراما عبدالرحمن حقيق، والإذاعي الهادي حقيق، والفنان صلاح حقيق.

اقرأ أيضًا.. رحيل ملحن «ياجدي الغزال» ونجم أهلي طرابلس

وعرف بآلته التي يفضلها وهي العود، وتميزت أغانيه التي لحنها بطابعها الطربي الشعبي الليبي، ومن أشهرها «زول مناي» و«يا جدي الغزال»، «آه يا اللي تلوموا»، و«من المغرب تقوى ناره»، التي تغنت بها أيضا الفنانة التونسية لطيفة، بعد أن اشتهرت بصوت المطرب الليبي الراحل محمد السيليني، وتعد أغنية «جدي الغزال» التي سجلت انطلاقته الفنية الاحترافية الأولى، كما أشار إلى ذلك في عديد المناسبات، الأغنية الأقرب إليه، وهي من كلمات والده الفنان محمد حقيق.

المزيد من بوابة الوسط