معرض لفنانين انطباعيين في المغرب

الأميرة لالا حسناء بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر في الرباط (أ ف ب)

يعرض متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط 42 لوحة من روائع الفن الانطباعي معارة من متحف أورساي في باريس، وهي تعود لفنانين كبار من رواد التيار الانطباعي أمثال مونيه وسيزان أو رنوار.

وقالت رئيسة متحف أورساي، لورانس دو كار، قبيل افتتاح المعرض الثلاثاء: «إنها المرة الأولى التي يتيح فيها معرض تشارك جزء من روائع متحف أورساي في أفريقيا، أتمنى أن يستمتع به الجمهور المغربي»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وترجع كل هذه اللوحات للقرن التاسع عشر، وتعرض في قاعات تبعًا للألوان المستعملة فيها من الأبيض والأسود مرورًا بالأخضر والأزرق إلى الوردي، الذي يعبر عن سمة رئيسية في الفن التشكيلي الانطباعي، بحسب أحد المشرفين على المعرض بول بيران.

وتعد لوحة لكلود مونيه تصور كاتدرائية في مدينة روان الفرنسية معلقة في «الصالة الوردية» في معرض الرباط، من أبرز الأمثلة على هذه السمة، ويستمر معرض «ألوان انطباعية، روائع من متحف أورساي» حتى 31 أغسطس 2019.

وتظهر المغرب، التي تضم حوالي 15 متحفًا عموميًا، منذ بضع سنوات عزمها لتعزيز مشاركة الجمهور في الأنشطة الثقافية خصوصًا في الرباط.

المزيد من بوابة الوسط