معهد المخطوطات العربية ضيف شرف معرض الإسكندرية للكتاب

معهد المخطوطات العربية ضيف شرف معرض الاسكندرية للكتاب (فيسبوك)

يسلط معرض الإسكندرية للكتاب في مصر بدورته الـ15 الضوء على المخطوطات العربية ودورها في استجلاء الماضي والحفاظ على التراث من خلال اختيار معهد المخطوطات العربية ضيف شرف.

تأسس المعهد في العام 1946 في إطار جامعة الدول العربية، ثم أُلحق بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «ألكسو» في مطلع السبعينات، ويعمل على فهرسة المخطوطات وبناء قواعد بيانات ونشر الكتب المرجعية والنصوص المحققة والدراسات الخاصة بالمخطوط العربي، وفقًا لوكالة رويترز.

وقالت نائب مدير مكتبة الإسكندرية، هدى الميقاتي، في كلمة افتتاح المعرض الاثنين «تهتم مكتبة الإسكندرية بنشر الوعي التراثي بين الجيل الجديد لذا كان اختيارها معهد المخطوطات العربية ليكون ضيف شرف معرض الإسكندرية الدولي للكتاب لترسيخ أهمية التراث في فكرنا المعاصر وتقديرًا منا لدور المعهد الفعال في إحياء التراث العربي ونشره».

وتنظم المعرض مكتبة الإسكندرية بالاشتراك مع الهيئة المصرية العامة للكتاب واتحاد الناشرين المصريين. وتستمر أنشطة وفعاليات الدورة الحالية حتى السابع من أبريل المقبل.

وقال مدير معهد المخطوطات العربية، فيصل الحفيان، في الافتتاح «معرض كتاب الإسكندرية معرض مهم لأنه امتداد لتاريخ الاهتمام بالعلم، فالإسكندرية عاصمة علمية، والعواصم العلمية في تقديري ودون مبالغة هي فوق العواصم السياسية»، وأضاف «يقدم المعهد في المعرض مجموعة كبيرة من الكتب، عشرات العناوين التي صدرت في العام 2018، وهي متنوعة، علمًا بأن النشر ليس هو كل عمل المعهد بل هو واحد من الخطوط التي يعمل عليها المعهد».

وبجانب جناحه الزاخر بالإصدارات تقام الثلاثاء ندوة تتناول «جهود وإسهامات معهد المخطوطات العربية في الحفاظ على التراث العربي»، ويشمل برنامج معرض الإسكندرية للكتاب ندوات فكرية وأمسيات شعرية وعروضًا سينمائية وورش حكي وفقرات موسيقية وفنية إضافة إلى إحياء بعض المناسبات التي تواكب فترة إقامة المعرض.

ومن أبرز الفعاليات ندوة في 29 مارس بعنوان «الصناعات الثقافية ودور مؤسسات المجتمع المدني في نجاحها» وأخرى في 30 مارس بعنوان «الجامع الأزهر في كتابات الرحالة» يتحدث فيها إبراهيم الهدهد رئيس جامعة الأزهر الأسبق.

ويحتفل المعرض بمرور 100 عام على ثورة 1919 بعدد من الندوات، من بينها ندوة «فن الكاريكاتير وثورة 1919» التي يتحدث فيها الفنان التشكيلي محمد عبلة ورسام الكاريكاتير عمرو فهمي، وتجمع أمسية شعرية عربية ينظمها المعرض في 28 مارس بين السوري أبو صهيب فواز واليمني زكريا الدهوه، والمصري ربيع السايح، والعراقي عذاب الركابي والفلسطينية زينات أبو شاويش.

المزيد من بوابة الوسط