فيلم الرعب «أس» يتصدر شباك تذاكر السينما

المخرج جوردان بيل (يسار) مع الممثلين لوبيتا نيونغو ووينستون ديوك (أ ف ب)

تصدر فيلم الرعب «أس» إيرادات شباك التذاكر منذ الأيام الأولى لعرضه في صالات السينما الأميركية الشمالية، بحسب أرقام موقتة نشرتها شركة «إكزبيتر ريليشنز» المتخصصة.

وحصد هذا العمل التشويقي 70,3 مليون دولار في صالات الولايات المتحدة وكندا، ليحقق بذلك أحد أفضل الانطلاقات في تاريخ الأفلام من هذا النوع، وفقًا لوكالة فرانس برس.

ويشكل هذا العمل نجاحًا جديدًا للمخرج جوردن بيل الذي نال أول أفلام الرعب التي أنجزها «غت أوت» جائزة أوسكار لأفضل سيناريو أصلي في 2018.

وأطاح «أس» تاليًا فيلم «كابتن مارفل» الذي تصدر التصنيف لأسبوعين وتجسد بطلته بري لارسون دور طيارة سابقة في وحدات النخبة تتمتع بقدرات خارقة، ونال هذا العمل الذي حل ثانيًا 35 مليون دولار في أسبوعه الثالث (321,5 مليون دولار في المجموع و910 ملايين دولار في العالم منذ بدء عرضه).

وتلاه في المرتبة الثالثة فيلم الرسوم المتحركة «ووندر بارك» من إنتاج استوديوهات «باراماونت» مع 9 ملايين دولار (29,47 مليون في أسبوعين).

واحتل المركز الرابع فيلم «فايف فيت آبارت» عن قصة حب بين مراهقين يعانيان من مرض عضال، ونال 8,8 مليون دولار (26,46 مليون في أسبوعين).

وأعقبه في المرتبة الخامسة فيلم «هاو تو ترين يور دراغون: ذي هيدن وورلد»، وهو من نوع الرسوم المتحركة من إنتاج استوديوهات «دريمووركس»، وحقق الفيلم إيرادات قدرها 6,5 مليون دولار (145,7 في خمسة أسابيع).

في ما يلي باقي المراتب في هذا التصنيف:

6- «تايلر بيريز إيه ماديا فاميلي فيونيرل» مع 4,5 مليون دولار (65,9 مليون في أربعة أسابيع).

7-  «غلوريا بل» مع 1,8 مليون دولار (2,5 مليون في ثلاثة أسابيع).

8 - «نو مانتش فريدا 2» مع 1,8 مليون دولار (6,6 مليون في أسبوعين).

9- «ذي ليغو موفي 2: ذي سيكوند بارت» مع 1,1 مليون دولار (103,3 مليون في سبعة أسابيع).

10- «أليتا: باتل إنجل» مع مليون دولار (83,7 مليون في ستة أسابيع).