توقيف مغنٍ كوري جنوبي بعد فضيحة جنسية

يونغ خلال مثوله أمام المحكمة في سيول (أ ف ب)

أُوقف نجم موسيقى البوب الكوري الجنوبي، يونغ جون-يونغ، بعد ساعات قليلة من تقديمه اعتذارًا عن نشر فيديوهات لعلاقاته الجنسية دون علم شريكاته، في فضيحة هزت قطاع الموسيقى في البلاد.

وهذه التسجيلات المصورة التي تظهر فيها على الأقل 10 نساء، تشارَكها جون-يونغ في مجموعة دردشة تضم بين أعضائها النجم الكوري الجنوبي الشهير سونغري، العضو في فرقة «بيغ بانغ»، وهي من أبرز فرق البوب الكورية الجنوبية، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وطلبت محكمة منطقة سول المركزية، الخميس، وضع يونغ في السجن على ذمة التحقيق بعد مثوله أمام القضاء، بحسب ما ذكرت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية.

وقال المغني في المحكمة: «أنا آسف، ارتكبت خطأ جسيمًا وغير مبرر وأنا أعترف بأنني مذنب».

وبعد الجلسة، نُقل المغني (30 عامًا) مكبل اليدين لمركز للشرطة، حيث انتظر قرار المحكمة بشأن طلب الإفراج عنه بكفالة الذي رفض في نهاية المطاف، وكان يونغ وسونغري أعلنا الأسبوع الماضي انسحابهما من الساحة الفنية، بعد الفضائح التي طالتهما.

وتعاني كوريا الجنوبية ظاهرة «مولكا» القائمة على نشر كاميرات خفية في الأماكن العامة لتصوير النساء خلسة، كما أن «الانتقام الإباحي» على الإنترنت شائع، وفي معظم الوقت، ينشر رجال فيديوهات لعلاقاتهم الجنسية مع شريكاتهم السابقات للانتقام منهن.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط