ليلي سينغ.. من «يوتيوب» إلى «مجد» التلفزيون الأميركي

ليلي سينغ (أ ف ب)

ستصبح نجمة «يوتيوب»، ليلي سينغ، المرأة الوحيدة التي تتولى تقديم برنامج حواري مسائي في واحدة من القنوات الأربع الرئيسية في الولايات المتحدة، والأولى منذ 30 عامًا، بعدما تطل عبر قناة «إن بي سي» التلفزيونية.

وتعد البرامج الحوارية المسائية دعامة أساسية في التلفزيون الأميركي، منذ أكثر من نصف قرن، لكن مقدمي البرامج كانوا من الرجال البيض عمومًا، وفق «فرانس برس».

وكانت الكوميدية الراحلة جون ريفرز تقدم برنامجها الخاص بين العامين 1986 و1988 على محطة «فوكس» لكن القناة، بخلاف منافسيها «إيه بي سي» و«سي بي إس» و«إن بي سي»، غير معروفة ببرامجها الحوارية المسائية.

واشتهرت سينغ المولودة في كندا لوالديْن هندييْن من خلال قناتها «سوبروومان» على «يوتيوب»، التي أطلقتها في العام 2010، التي شاهدها ثلاثة مليارات شخص تقريبًا ويبلغ عدد المشتركين فيها 14.5 مليون.

وهي أعلنت عملها الجديد كمقدمة برنامج «إيه ليتل ليت ويذ ليلي سينغ» عندما حلت ضيفة في برنامج «ذي تونايت شوو»، وهو البرنامج المسائي الأكثر مشاهدة على «إن بي سي» ويقدمه جيمي فالون.

وقالت: «سيكون البرنامج شبيهًا بقناتي على يوتيوب»، مضيفة: «أعتقد أنه من الرائع أن تتولى امرأة كندية من أصول هندية تقديم برنامج مسائي».

المزيد من بوابة الوسط