هوليوود جاهزة لحفل توزيع جوائز الأوسكار

تشكل جوائز الاوسكار ذروة موسم المكافآت الهوليوودية (أ ف ب)

باتت كل الاستعدادات جاهزة لحفل توزيع جوائز الأوسكار، الأحد، في هوليوود مع انتهاء عمليات التصويت وتلميع التماثيل الصغيرة واختيار النجمات لفساتينهن في نهاية موسم مكافآت تخللته مفاجآت كثيرة. 

وانتهى تصويت 7900 عضو في الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها، الثلاثاء، وستعلن النتائج في مسرح «دولبي ثياتر» خلال حفل سيتابعه الملايين في بث مباشر عالميًّا، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وكان من السهل في بعض السنوات توقع أسماء الفائزين مسبقًا، لكن يرجح أن يشهد الحفل هذا العام بعض المفاجآت، إذ أن المكافآت الهوليوودية هذا الموسم توزعت على عدة أعمال وممثلين.

وقال تيم غراي المتخصص بالجوائز في مجلة «فراييتي»، «مع ثمانية أفلام مرشحة في فئة أفضل فيلم، كل فيلم لديه مؤيدون متحمسون ولا إجماع على عمل واحد».

ويتصدر «روما» للمكسيكي ألفونسو كوارون الذي يتغنى فيه بطفولته في مكسيكو، وبالنساء اللواتي تولين تربيته السباق مع عشرة ترشيحات بالتساوي مع «ذي فايفوريت» حول ملكة بريطانيا آن، إلا أن فيلم «غرين بوك» حول الحقوق المدنية تجاوز الجدل الذي أثاره، وقد ينافس على الجائزة الكبرى، مستفيدًا من نظام التصويت التفضيلي المعقد المعتمد.

وينافس على الجائزة أيضًا الإنتاج الضخم «بلاك بانثر» حول بطل خارق أسود وهو أول فيلم من هذا النوع يرشح للفوز بجائزة أفضل فيلم، إلى جانب «بلاكككلانسمان» لسبايك لي و«بوهيميان رابسودي» عن فريدي مركوري قائد فرقة «كوين» البريطانية والفيلم الرومنسي الغنائي «إيه ستار إز بورن» لبرادلي كوبر و«فايس» حول ديك تشيني.

أما على صعيد التمثيل، فقد نال كريستيان بايل في دور نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني في «فايس» جوائز غولدن غلوب والنقاد، وفاز رامي مالك في دور فريدي مركوري بجائزة نقابة الممثلين الأميركية وغولدن غلوب وبافتا، وقال كبير نقاد السينما في مجلة «فراييتي» بيتر دوبروغ «نحن أمام نوعان مختلفان من التمثيل، فمع كريستيان بايل أرى أداء تمثيليًا رائعًا ومع رامي مالك أرى دورًا تمكن من إقامة تلاحم مع الجمهور».

ويبدو أن فئة أفضل ممثلة هي الوحيدة التي تبرز فيها مرشحة مفضلة، فقد حصدت غلين كلوز (71 عامًا) الجوائز عن أدائها الرائع في فيلم «ذي وايف» الذي تلعب فيه دور امرأة تعاني مشاكل إثر فوز زوجها الكاتب بجائزة نوبل للآداب، حسب «فرانس برس».

ونالت ليدي غاغا إعجاب الجمهور والنقاد في فيلم «إيه ستار إز بورن» مع برادلي كوبر، ورشحت في هذه الفئة أيضًا بطلة فيلم «روما» ياليتسااباريسيو في أول دور تمثيلي لها، لكن يرجح فوز غلين كلوز بالجائزة.

وأكد دوبروغ «هذا ليس أقوى دور أدته لكنه شكل فرصة لها لحمل الفيلم على أكتافها ولتذكر الأوساط السينمائية أنها واحدة من الممثلات القديرات»، وبعد قرار كيفن هارت الانسحاب من تقديم الحفل بسبب جدل حول تغريدات سابقة له مسيئة للمثليين، اختار القيمون التخلي عن مقدم رئيسي للمرة الأولى منذ 30 عامًا، لكن عنصر الترفيه سيكون حاضرًا فالافتتاح سيكون مع فرقة «كوين» والمغني آدم لامبرت.

وستؤدي ليدي غاغا وبرادلي كوبر أغنيات مرشحة للفوز بأوسكار إلي جانب مغني الراب كندريك لامار وجنيفير هادسن وبيتي ميدلر، وتحرص الأكاديمية الساعية لتحسين نسب المشاهدة التي تراجعت كثيرًا في السنوات الأخيرة على حصر الحفل بثلاث ساعات فقط.

المزيد من بوابة الوسط