مغنٍ أميركي شهير متهم باعتداءات جنسية يسلّم نفسه

صورة وزّعتها فيرجن غالاكتيك لمركبة سبايس شيب 2 في صحراء موهافي في 19 فبراير 2019 (أ ف ب)

بعد توجيه القضاء عشر تهم رئيسية إليه باستغلال جنسي في ظروف مشدّدة للعقوبة، سلّم المغني الأميركي آر. كيلي، المتّهم باعتداءات جنسية متعدّدة، نفسه للسلطات، مساء الجمعة.

وسرعان ما ندّد محاميه بحملة الافتراءات هذه، متّهما النساء بالسعي إلى «استغلال» شهرة موكّله، وفق «فرانس برس».

ووصل المغني (52 عامًا) والذي صدرت مذكّرة توقيف في حقّه إلى مركز الشرطة في شيكاغو مساء الجمعة. ومن المفترض أن يمثل أمام قاض بعد ظهر السبت، بحسب ما غرّد أنتوني غولييلمي الناطق باسم شرطة إيلينوي.

وفي فترة سابقة من اليوم، كانت كيمبرلي فوكس المدعية العامة في منطقة كوك التي تشمل مدينة شيكاغو حيث يقيم الفنان، استعرضت خلال مؤتمر صحفي التهم الرئيسية الموّجهة إلى روبرت سيلفتسر كيلي المعروف باسمه الفني آر. كيلي.

وكلّ تهمة من التهم العشر المنسوبة إليه بالاعتداء الجنسي، في ظروف مشدّدة للعقوبة، قد تعرّضه للسجن ثلاث إلى سبع سنوات.

وبحسب المدعية العامة، تعود هذه الجرائم المزعومة للفترة الممتدة من 1998 إلى 2010، وقعت ضحيتها أربع شابات، من بينهن ثلاث دون السابعة عشرة من العمر.

وأفادت مسؤولة في محكمة منطقة كوك في ولاية إيلينوي وكالة فرانس برس بأن أعمار تلك الفتيات كانت تراوح بين 13 و16 سنة وقت وقوع الأفعال المزعومة، مشيرة إلى أنه من المقرّر أن يمثل المغني أمام القضاء في 8 مارس. ومنذ عقود عدّة، تساق تهم كهذه إلى مغني الآر إن بي.

ووجّه إليه الاتهام في العام 2002 بتصوير أفعال جنسية مع فتاة في الرابعة عشرة من العمر، لكن تمّت تبرئته في نهاية المطاف سنة 2008.

واقترن المغني الذي سطع نجمه في التسعينات بالمغنية الشابة آليا عندما كانت في الخامسة عشرة من العمر سنة 1995، لكن والديها أبطلا الزواج.

المزيد من بوابة الوسط