مخرجا وثائقي عن كتالونيا يردّان جائزة تسلّماها في «برلين»

ألفارو لونغوريا، سبتمبر 2018 (أ ف ب)

ردّ مخرجا وثائقي عن كتالونيا جائزة تسلّماها في إطار مهرجان «برلين» السينمائي من يد الرئيس السابق للإقليم كارليس بوتشيمون، باعتبار أن حفل التسليم كان مسيّسًا، بحسب ما أوضح أحدهما.

وقال ألفارو لونغوريا في اتصال هاتفي من برلين مع وكالة «فرانس برس»، «قمنا بردّ الجائزة صباحًا».

ويروي وثائقي «دوس كتالونياس» المعروض على «نتفليكس» الأزمة الناجمة عن محاولة انفصال الإقليم عن إسبانيا في أكتوبر 2017. 

ونال هذه العمل الذي تولّى إخراجه الإسبانيان ألفارو لونغوريا وخيراردو أوليفاريس الإثنين، جائزة جمعية «سينما من أجل السلام والعدالة» خلال حفل أقيم على هامش مهرجان «برلين» السينمائي بحضور الرئيس السابق للإقليم كارليس بوتشيمون.

غير أن هذا الأخير انتهز الفرصة لإلقاء خطاب ندّد فيه بانطلاق محاكمة 12 زعيمًا انفصاليا ضالعين في محاولة الانفصال هذه، الثلاثاء في مدريد.

وقال لونغوريا الذي تسلّم وحيدًا الجائزة بعد أن قرّر أوليفيراس التغيّب عن الحفل وقت علم أن بوتشيمون سيحضره «تحوّل الأمر إلى لقاء سياسي لم نشأ أن نكون جزءًا منه».

وقبل ألفارو لونغوريا حضور الحفل بعد أن حصل على تأكيدات من القيّمين عليه بأنه «لن يكون مسيّسًا» وسيُحصر دور بوتشيمون بتسليم الجائزة.

وصرّح لونغوريا «لم يبد لنا ذلك ملائمًا لروحية الوثائقي القائم على الحياد وتمّ الدوس على قيمنا الأخلاقية. ونحن نرفض أن نكون عرضة للتلاعب».